روابط للدخول

السياسة الكويتية: المالكي استغل المهل الممنوحة له لتفكيك معارضية


اشار صحف عربية فب متابعتها للشأن العراقي الى تداعيات موقف رئيس الوزراء نوري المالكي المتجاهل للمهل الزمنية التي حددتها له قيادات بارزة.
ففي صحيفة "السياسة" الكويتية اعتبرت مصادر سياسية في ائتلاف "العراقية" ان المهل التي منحت للمالكي مرتين أعطت نتائج عكسية لأنه استثمرها في تفكيك الجبهة السياسية المعارضة له.
مع ان الصحيفة الكويتية نقلت ايضاً تصريح النائب عن كتلة "الأحرار" الصدرية حسين عزيز شاكر بان ائتلاف "دولة القانون" برئاسة المالكي حاول التشكيك بصلابة الموقف الصدري من عملية التصدي لرئيسه وسحب الثقة منه, لكن كل المعطيات (بحسب النائب الصدري) تؤكد ان الصدريين متمسكون بإزاحته من رئاسة الوزراء.

اما "الوطن" الكويتية فعرضت نفي الناطقة باسم "العراقية" ميسون الدملوجي أن تكون هناك مهلة جديدة للحكومة ولرئيسها لتحسين الأوضاع كما يشاع في وسائل الإعلام من قبل بعض الشخصيات المحسوبة على دولة القانون.
"الوطن" الكويتية نشرت كذلك تعليق النائب عن ائتلاف "دولة القانون" هيثم الجبوري حول اجتماعات الكتل السياسية، معتبراً كثرتها الدليل القاطع لعدم الاتفاق فيما بينهم على قرار سحب الثقة عن المالكي.
مضيفاً الجبوري للصحيفة ان كان هناك اتفاق بين بعض الكتل البرلمانية لاتخذت هذا القرار منذ اجتماعها الأول، بدلاً من كثرة التهديدات والتصريحات النارية لرفع سقف مطالبها.

هذا وعن محاولات رئيس الحكومة في الجهة المقابلة، كتبت صحيفة "المستقبل" اللبنانية ان المالكي يبذل جهوداً كبيرة لاحباط محاولات خصومه للاطاحة به، عبر استثمار علاقاته سواء داخلياً أو اقليمياً. ذلك ان المالكي (وبحسب مصدر مطلع) يعتزم تكليف شخصيات مقربة منه للسفر الى تركيا للاستعانة بجهود المسؤولين الاتراك للضغط على قوى عراقية وحملها على التخلي عن خيار سحب الثقة.
مضيفاً المصدر نفسه، أن ورقة المالكي التي سيلوح بها لانقرة هو منحها دوراً مهما في الصناعة النفطية العراقية، وطبعاً كما ورد في "المستقبل" اللبنانية.

XS
SM
MD
LG