روابط للدخول

"الوطن" الكويتية: الأزمة في العراق تتعمق وتخرج عن السيطرة


تقول صحيفة "الوطن" الكويتية ان الأزمة السياسية في العراق تتعمق وتخرج عن السيطرة، فيما وصفت رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"القائد الضرورة"، وتشير الصحيفة الى ان المالكي يواصل اطلاق التصريحات بأن العراق سيتفتت الى دويلات متعددة اذا ما تمت الإطاحة به مستعيداً لغة الديكتاتور المشنوق (صدام حسين) الذي كان يدعي انه حامي وحدة العراق وصائن كرامة العراقيين.

وبالرغم من التوصيفات الساخرة للصحيفة الكويتية، إلا ان دعوة محافظة البصرة قد تثبت عكس ذلك، ففي صحيفة "الحياة" السعودية نقرأ محافظة البصرة قد دعت المحافظات الجنوبية الى تشكيل إقليم الجنوب في حال نجحت القوى السياسية في سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي الذي يسيطر ائتلافه على معظم الحكومات المحلية في جنوب العراق. وافاد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني في تصريح للصحيفة بأن المحافظة تدعو إلى إعلان اقليم الجنوب بسبب الازمة السياسية الحادة التي تواجهها البلاد منذ نهاية العام الماضي، مضيفاً للصحيفة بأن شعورهم المسبق بالقلق وعدم الاطمئنان من رئيس الوزراء المقبل بغض النظر عن الكتلة السياسية التي ينتمي اليها، هو الذي يدفعهم باتجاه استكمال الاجراءات الدستورية الخاصة بتأسيس إقليم الجنوب بشكل عام أو إقليم البصرة بشكل خاص.

وتحدثت صحيفة "القبس" الكويتية عن عدم وجود لغة حوار نظيفة تجعل السياسيين المختلفين يتقاربون نحو الاتفاقات المفترضة، وعدم وجود علاقات تهيئ مناخاً مختلفاً عن المناخ الوخيم السائد الآن بين الاطراف السياسية. فالجميع يتحاورون بلغة الأعداء، بينما يزعمون انهم شركاء ورفاق درب. وتمضي الصحيفة الى القول بأن الخطاب المستخدم في ادارة الأزمة خطاب تحقير وتصغير متبادل، ولا نسمع غير الاتهامات والتهديد بالأقصاء وكشف الملفات القذرة. وخلاصة القول ـ كما ترى مصادر القبس ـ إن طغيان لغة التهديد والتحدي وغياب لغة الحوار الموضوعي الذي يحترم الرأي الآخر، يعني جعل الأزمة تستمر لعقد آخر، بعد ان انقضت عشر سنوات من دون أن يصل العراق الى الاستقرار.

XS
SM
MD
LG