روابط للدخول

واشنطن تكثف جهودها لحماية الشعب السوري


محتجون ضد النظام يحرقون صورة الأسد في ضواحي العاصمة السورية

محتجون ضد النظام يحرقون صورة الأسد في ضواحي العاصمة السورية

كثفت الإدارة الأميركية جهودها الدبلوماسية واتصالاتها الدولية والإقليمية الهادفة إلى وقف مسلسل سفك الدماء الشعب السوري وحمايته، في خضم موجة استنكار دولية لـ"مجزرة الحولة" التي جعلت المبعوث الأممي كوفي أنان يزور دمشق، ودفعت وزراء الخارجية العرب نحو إصدار مبادرة جديدة عبر مجلس الأمن الدولي، مع أن جميع هذه المبادرات لم تنجح في وقف مسلسل العنف الذي حصد 13 ألف قتيل وآلاف الجرحى، بعد مرور 15 شهراً على إنطلاق الثورة السورية.

وتشير مصادر صحفية في واشنطن إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعمل على إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة بموجب اقتراح مماثل للاقتراح الذي انتهت بموجبه الأزمة في اليمن. وأشار مسئولون في الإدارة الأميركية إلى أن الرئيس أوباما سيضغط من أجل تنفيذ المقترح مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء يجمع بينهما الشهر المقبل.

محمود عباس

محمود عباس

ويقول الباحث السوري المعارض بواشنطن الدكتور محمود عباس ان الشعب السوري يرحب بالجهود الأميركية ويقدّرها، لافتاً الى أن ما يقال عن "الأسلوب اليمني" التفاوضي لا يصلح بالنسبة لنظام الأسد الذي وصفه بأنه يواصل مسلسل القتل الجماعي، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر ان هذا الأسلوب مرفوض من قبل الشعب السوري الذي يسعى من خلال ثورته المتواصلة إلى إزالة النظام ومحاكمة مرتكبي المجازر.
وأكد عباس ان "مجزرة الحولة" تمثل وصمةَ عارٍ ومنعطفاً مشئوماً بحق المجتمع الدولي الذي قال انه لم ينتقل من بيانات الإدانة إلى المسار العملي في تقديم الدعم للشعب السوري والتدخل الفعلي لحمايته، كما شدد الباحث عباس على ما سمّاه بالصمت المشين للدول العربية وجامعة الدول العربية حيال تلك المجزرة.

XS
SM
MD
LG