روابط للدخول

يحتفل العالم في 29 آيار من كل عام باليوم العالمي لحفظ السلام والذي يصادف ارسال أول بعثة اممية لحفظ السلام الى فلسطين عام 1948. واستغلت الامم المتحدة هذا اليوم لتكريم الرجال والنساء الذين يخدمون في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وتكريماً لذكرى أولئك الذين فقدوا حياتهم في سبيل قضايا السلام.

وفي العراق الذي شهد خلال العقود الاربع الماضية حروباً عديدة، داخلية وخارجية، فضلاً عن اعمال عنف راح ضحيتها الالاف، لا يزال السلام غائباً ولم تتمكن الحكومات المتعاقبة من تحقيق الاستقرار فيه منذ عام 2003.

ويقول الناشط في مجال حقوق الانسان وليم وردة ان تحقيق السلام في العراق بحاجة الى طي صفحة الماضي ونبذ سياسة الانتقام، وتشريع مجموعة قوانين من شانها الغاء التمييز الطائفي والعرقي بين مكونات الشعب، مبيناً في حديث لاذاعة العراق الحر ان الحكومة مطالبة بتغيير المناهج الدراسية وبما يضمن خلق جيل يؤمن بالاخر ويحترم اراءه ومعتقداته، واشاعة روح المواطنة واحترام حقوق الانسان والمبادئ الديمقراطية.

من جهته يرى المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ان العراق خطا خطوات جيدة في مجال تعزيز السلام واحترام حقوق الانسان، مضيفاً ان العراق بحاجة الى تعزيز هذه المفاهيم للتخلص من تراكمات الماضي التي اثرت سلبا على المواطن العراقي. ولفت امين الى ان تحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي في البلاد من شانه ان يسهم في تعزيز السلام ودمج العراق في المنظومة الدولية للسلام.

XS
SM
MD
LG