روابط للدخول

"الدستور" البغدادية: الدليمي مرتبط بوزير ويتلقى التعليمات من نائب


توصيفات عديدة اطلقتها عناوين الصحف البغدادية على المشهد السياسي.. فصحيفة "الناس" قالت إن العمليّة السياسيّة قد دخلت في عنق الزّجاجة. و"الزمان" بطبعتها البغدادية رأت ان فشل إجتماع التحالف الوطني يفتح الأبواب أمام جميع الإحتمالات. فيما تساءلت صحيفة "المستقبل العراقي" إن كان التيار الصدري والمجلس الاعلى يقتربان من تحقيق تحالف جديد. اما المعلومات التي نقلتها جريدة "الصباح" شبه الرسمية فتحدثت عن قيام التحالف الوطني بإبلاغ الموقعين على ورقة اربيل بامكانية مناقشة مطالبهم الثمانية باستثناء النقطة التاسعة التي تتضمن سحب الثقة من حكومة الشراكة وترشيح بديل عن رئيس الوزراء نوري المالكي.

فيما كانت اشارة الصحف البغدادية خجولة الى خبر صراخ عضو مجلس محافظة بغداد عن القائمة العراقية ليث الدليمي أمام أجهزة الإعلام بأن ما تم عرضه من اعترافات حول انتمائه لتنظيم القاعدة وتنفيذه العديد من العمليات الإرهابية إنما هي اعترافات انتزعت بالإكراه. وفي هذا الإطار كشفت صحيفة "الدستور" عن معلومة مفادها ان الدليمي يرتبط ارتباطاً مباشراً بوزير (تحفظت الصحيفة على ذكر اسمه) ويتلقى التعليمات بالحركات من قبل نائب (تتحفظ الصحيفة مجدداً على ذكر اسمه).

هذا وفيما يتعلق بشؤون المحافظات نشرت صحيفة "العالم" ان مجلس محافظة ديالى يشهد غيابات متكررة تصل الى ثلثي الأعضاء في الجلسة الواحدة، مضيفة بأن أعضاء في المجلس يعزون تغيب زملائهم الى وجود مذكرات قضائية صادرة بحقهم على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب. فيما ينفي المتغيبون ذلك ويرجعون تخلفهم عن حضور الجلسات الى تداعيات الأزمة السياسية التي نشبت في المحافظة بعد إعلانها إقليماً في كانون الأول الماضي.

وحول مصادقة مجلس النواب على قرار مجلس محافظة الانبار بإقالة رئيسه مأمون سامي العلواني من منصبه، تنقل الصحيفة عن رئيس مجلس إنقاذ الأنبار الشيخ حميد الهايس اعرابه عن تمنيه بان يُقال الـ 29 عضواً وليس رئيس المجلس فقط، لأن جميعهم مدانون في قضايا فساد مالي وإداري، وشوارع عمان تشهد لهم بذلك، بحسب تعبير الهايس للصحيفة.

XS
SM
MD
LG