روابط للدخول

رد اجتماع التحالف الوطني الذي عقد مساء (السبت) على رسالة اطراف اجتماعي اربيل والنجف بالاعلان عن تمسكه برئيس الحكومة نوري المالكي وانه لن يقدم اي بديل عنه.
وكان كل من ائتلاف العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري اعطوا مهلة للتحالف الوطني امدها اسبوع واحد انتهت اليوم (الاحد)، لتقديم بديل عن المالكي.

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي ان اجتماع التحالف الوطني اكد رفضه لفكرة تغيير المالكي، مشيراً في الوقت نفسه الى ان التحالف الوطني يحترم آراء باقي الكتل السياسية التي قال ان عليها ايضا ًان تحترم اراءه، بحسب تعبيره.

كما خلص اجتماع التحالف الوطني بحسب بيان صدر عن رئيسه ابراهيم الجعفري الى الاشادة بورقة الاجتماع الخماسي للقادة الذي عقد في اربيل نهاية نيسان الماضي ووعد ببحثها، داعياً جميع القوى السياسية إلى تهيئة الأجواء الايجابية للحوار والابتعاد عن الخطابات المتشنجة.

ويعرب النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية فرهاد الاتروشي عن اسفه لعدم تلبية التحالف الوطني لمطالب اجتماعي اربيل والنجف بتغيير المالكي، لافتاً الى ان القادة الخمسة سيكون لهم موقف حازم تجاه هذه المسالة من دون اعطاء مزيد من التفاصيل.
الاتروشي اتهم في حديث لاذاعة العراق الحر ائتلاف دولة القانون بمحاولة التصيد بالماء العكر وكسب مزيد من الوقت من خلال دعوته لحل المشاكل عبر مبادرة رئيس الجمهورية جلال طالباني.

من جهتها دعت النائبة عن ائتلاف العراقية ناهدة الدايني الحكومة العراقية الى الالتزام بمطالب المجتمعين في اربيل والنجف والاسراع في اجراء الاصلاحات التي دعوا اليها. ولفتت الى ان القادة الخمسة سيجتمعون قريبا في محافظة نينوى للرد على رسالة التحالف الوطني الاخيرة.

XS
SM
MD
LG