روابط للدخول

مشاريع استثمارية لإنشاء صروح ثقافية كبيرة


وضع الحجر الأساس لإنشاء مجمّع ثقافي في بغداد

وضع الحجر الأساس لإنشاء مجمّع ثقافي في بغداد

بدا مشاريع الاستثمار الثقافي عماد جاسم

أعلنت وزراة الثقافة بدء العمل بمشاريع استثمارية لإنشاء صروح ثقافية كبيرة إستعداداً لمشروع مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية الذي ستبدأ فعالياته في آذار العام المقبل، أهمها دار الأوبرا ومجمع وزارة الثقافة ومدينة الطفل الثقافية في حديقة الزوراء.

ويقول وكيل الوزارة طاهر ناصر الحمود إن خمسة ملايين دولار تم تخصيصها لتنظيم مهرجان بغداد عاصمة الثقافة لعام 2013، مشيراً ان المبلغ سيخصص لشقين هما الجانب الاستثماري والجانب التشغيلي المتضمن استضافة الفرق الفنية لأكثر الدول العربية، وتشمل تقديم أسابيع ثقافية لكل دولة بمختلف الفنون والجوانب الفكرية والثقافية الأخرى، ويضيف:
"المشروع الأهم فيما يخص الجانب الاستثماري خصص له مبلغ 125 مليون دولار، وتم البدء به من خلال الاتفاق مع شركة تركية عملاقة، حيث وضع الحجر الأساس لبناء دار الأوبرا العراقية، ومجمع لبنايات دوائر وزارة الثقافة مع دار المامون للترجمة، ومن المؤمل ان ينتهي العمل بهذا الصرح الذي كان حلم المثقفين منذ خمسينات القرن الماضي، خلال عامين. والمشروع الاستثماري الثاني هو إعادة بناء مسرح الرشيد، إذ قدمت الدعوات لشركات متخصصة على أمل الاتفاق مع أحداهن والبدء بالتنفيذ خلال الأسابيع المقبلة. كما بدا العمل في إنشاء اكبر واحدث مدينة للطفل في العراق والتي ستكون في حديقة الزوراء وتتضمن مرافق ثقافية متعددة من مسارح وصالات سينما وقاعات للفنون التشكيلية".

من جهتهم عبّر مثقفون عراقيون عن سعادتهم بهذه الخطوات الاستثمارية متمنين ان ألا تكون مجرد تصريحات دعائية او تقابل بمعرقلات روتين، وطالب بعض منهم بضرورة إشراك المثقفين والفنانين والاكاديميين في إعداد خطط مهرجان بغداد عاصمة الثقافة.
وبين المخرج المسرحي إبراهيم حنون أهمية التواصل الفعلي وعقد الاجتماعات وتشكيل اللجان مع منظمات مدنية والاتحادات المهنية الثقافية والمثقفين لوضع أولويات خطط استثمار ثقافية طموحة، والاهتمام بالعقول والأمزجة العراقية التي تأثرت بتعدد الحروب وسوء الخدمات والوضع الاقتصادي على ان يتم ذلك وفق عمل جماعي فكري وجمالي، وألا يكون الاقتصار فيه على قرارات ورغبات المسوؤلين في وزارة الثقافة التي قال انها فشلت على مدى الأعوام الماضية في إقامة جسور التلاقي مع الثقافة والمثقفين الحقيقيين ولم تستطع إقامة أنشطة تفاعلية او ترسيخ ثقافة جمالية وإنسانية تحمل مضامين التسامح والحوار مع الأخر والاهتمام بالتراث.

XS
SM
MD
LG