روابط للدخول

جيفري: واشنطن لن تدعم الكرد اذا ما حاولوا الانفصال


السفير الأميركي في العراق جيمس جيفري

السفير الأميركي في العراق جيمس جيفري

وصف سفير الولايات المتحدة الاميركية الى العراق جيمس جفري الازمة السياسية، التي يشهدها العراق حاليا، بانها الأخطر منذ اطاحة نظام حكم صدام حسين عام 2003.

وقبيل مغادرته العراق قريبا بعد انتهاء فترة عمله التي استمرت عامين، اوضح جفري خلال لقائه (السبت) مع عدد محدود من ممثلي وسائل الاعلام بينهم مراسل اذاعة العراق الحر، ان الولايات المتحدة والمجتمع الدولي سيدعمان العراق مادام يحكمه نظام دستوري وديموقراطي.

وبخصوص تهديد اقليم كردستان العراق بالانفصال في حال استمرت سياسة حكومة المركز الحالية، اكد سفير الولايات المتحدة ان بلاده لن تدعم اكراد العراق اذا ما حاولوا الانفصال، وان واشنطن ابلغت رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني رأيها هذا خلال زيارته الاخيرة الى واشنطن.
واوضح السفير ان وحدة العراق أمر مهم لازدهاره وتقدمه، وان الاحتراب الداخلي لن يجلب سوى الخراب والتأخر لهذا البلد، واضاف ان اقليم كردستان المستفيد الاكبر منذ عام 2003، وان العراق استفاد من تعاون الاكراد في تشكيل الحكومة.

ولفت السفير جيمس جفري الى ان مخاطر عديدة تحيق بالعراق ابرزها الازمة السياسية الحالية، التي عدها الأخطر والأطول من نوعها منذ تغيير النظام، مؤكدا ان الولايات المتحدة لا تتدخل، لكنها تقدم المقترحات، وان الحكومة الاميركية ستدعم أي أجراء دستوري وديموقراطي.

ورداً على سؤال لاذاعة العراق الحر عن احتمال انهيار العملية السياسية في العراق، وما اذا كانت الولايات المتحدة ستتخلى عن دعمها له، اعرب السفير الاميركي عن ثقته في قدرة القادة السياسيين على تجاوز هذه الازمة، والحفاظ على النظام الدستوري، لافتاً الى اهمية هذا الامر ليس لأمن العراق وحسب، وانما لأمن المنطقة ايضا.

وفي معرض اجابة السفير على سؤال آخر لاذاعة العراق الحر حول تداعيات قرار مجلس الشيوخ الاميركي الاخير بعدم المصادقة على المنحة المالية الخاصة بتدريب قوات الشرطة العراقية، اكد سفير الولايات المتحدة ان هذا القرار مؤقت، وان السفارة تمتلك من المال ما يكفي لتغطية هذا البرنامج.
XS
SM
MD
LG