روابط للدخول

الصباح البغدادية: الازمة نحو الانفراج


الحديث عن محاولات سحب الثقة من رئيس الوزراء بدأ يتراجع في الصحف الصادرة في بغداد مقابل تزايد الاشارة الى مساعي "دولة القانون" نحو اقالة رئيس السلطة التشريعية والقيادي في القائمة العراقية اسامة النجيفي.

كل ذلك وجريدة "الصباح" شبه الرسمية قالت في عناوين بارز إن "الأزمة تتجه نحو الانفراج". معبرة عن رأيها بأن الخط البياني للأزمة السياسية بدأ بالانحدار في ظل المساعي الرامية لتقريب وجهات النظر وسط معلومات عن اجتماع قريب لقادة المستوى الثاني للكتل الرئيسة الثلاث لبحث مقترحات جديدة من شأنها ترطيب الاجواء.

اما في إطار الحديث عن اجتماع (5+1) فقد تطرق الكاتب جمال الخرسان في عمود بصحيفة "العالم" الى ان العديد من السياسيين ادلوا الى وسائل الاعلام بتصريحات منزعجة من انعقاد قمة 1+5 في بغداد، ومشككة بما يجنيه العراق من ذلك اللقاء، بل وساخرة في بعض الاحيان من الحدث بمجمله.

ليخلص الخرسان في الصحيفة الى أن إخفاق الحكومة في ملف الخدمات الاساسية التي تلامس حياة المواطن لايبرر للآخرين بأي شكل من الاشكال وفي جميع الاعراف السياسية القيام بهذا الدور السلبي تجاه المصالح العليا للعراق، ملفتاً الكاتب الى انه لم يقل المعارضة لان المعارضة هي الحكومة ذاتها، بحسب تعبيره.

في سياق آخر، اشارت صحيفة "المشرق" الى انها توجهت بالسؤال لنواب في البرلمان عن وجهة نظرهم بصدد "العواصف الترابية" التي تجتاح العراق، وكيف يجب أن تعالج؟ وهل يزعجهم استمرارها؟ كما هل يعتقدون أنها، بسبب تكرارها، تستحق أن ينظر إليها على أنها كارثة طبيعية كالفيضان، والهزات الأرضية؟

وتتابع الصحيفة بأن العديد من النواب اجابوا بأنهم سياسيون وليسوا مختصين في الأنواء الجوية، ومنهم من عدّ القضية بأنها لا تعنيه بشيء.

وتقول "المشرق" إن مثل هذه الكارثة، تعد في دول العالم، وحتى الفقيرة منها، جزءاً من الكوارث الطبيعية التي تستحق إعلان الطوارئ في الأجهزة الأمنية، والمستشفيات، والدفاع المدني، بل إعلان النفير لإنقاذ البشر، حسب وصف الصحيفة.

XS
SM
MD
LG