روابط للدخول

وزارة البيئة تشارك بإزالة الألغام في العراق


وحدة خاصة من الشرطة في عملية بحث عن ألغام بالناصرية

وحدة خاصة من الشرطة في عملية بحث عن ألغام بالناصرية

كشفت وزارة البيئة العراقية عن أن مطلع شهر آب 2012 القادم سيشهد الانتهاء كلياً من عمليات المسح غير التقني للمناطق الملوثة بالألغام في عموم محافظات البلاد.
وفي حديث لإذاعة العراق الحر، أوضح وكيل الوزارة والمسؤول عن ملف الألغام فيها كمال حسين أن فرق وزارته بالتعاون مع الجهات الساندة في وزارتيْ الدفاع والداخلية نجحت حتى الآن بانجاز لأعمال المسح هذا لمحافظة ذي قار ضمن مساحة 13800كيلومتر وهي تقترب حالياً من انجاز مسوحات محافظات البصرة وميسان والمثنى على اعتبار أن التقديرات تشير إلى أن أراضي المحافظات الجنوبية تضم ما يقرب من 80% من مجموع الألغام في العراق لتستكمل بعدها مسوحات محافظات الوسط والشمال.

لطيف ذكر في هذا السياق أن أهمية المسح غير التقني للمناطق الملوثة بالألغام متأتية من كونه يمثل اللبنة الأساس التي يحدد بموجبها عدد الفرق البشرية وحجم الدعم اللوجستي والكلف المالية والسقوف الزمنية اللازمة لإطلاق عمليات الإزالة كما كان مزمعاً في شهر تشرين ثاني من العام الحالي مشيراً إلى وجود عمليات إزالة فعلية للألغام تُجرى تنفيذها منذ أواخر العام 2010 وحتى يومنا من قبل جهات أخرى غير وزارة البيئة "متمثلة بوزارات النقل والزراعة والصناعة ووزارة النفط التي تحتل المرتبة الأولى في هذا المضمار من خلال عمليات إزالة الألغام لأراضي المشاريع النفطية ضمن جولات التراخيص التي قامت بها وعبر استئجار شركات أجنبية ومحلية تقوم بعمليات الإزالة تحت إشراف ورقابة وزارة البيئة."

بعض خبراء الصحة العامة والبيئة أعربوا عن تحفظاتهم على عمليات المسح غير التقني السابقة والحالية لمناطق الألغام التي تقوم بها وزارة البيئة. وأشار الخبير والناشط الدكتور عبد الهادي باقر إلى "أن هذه المسوحات بل وملف إزالة الألغام في الأساس يقع خارج دائرة اختصاصات وزارة البيئة التي لا تمتلك القدرات البشرية والفنية واللوجستية لتولي إدارته فالموضوع برمته من اختصاص وزارة الدفاع"، على حد قوله.

كما دعا باقر الحكومة العراقية إلى الاستفادة من التجارب العالمية للدول الإفريقية التي شهدت حروباً ونزاعات مسلحة في قضية إزالة الألغام والسعي الجدي "للإفادة من علاقات العراق مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة للحصول على الدعم الفني واستقدام الخبراء في هذا المجال لتنفيذ عمليات المسح والإزالة للألغام بصورة علمية وبكفاءة عالية."

يذكر أن الحكومة العراقية ملزمة بموجب انضمامها العام 2008 إلى اتفاقية أوتاوا لإزالة الألغام بأن تكون عموم محافظات البلاد خالية تماماً من الألغام بحلول شهر كانون أول 2018.

XS
SM
MD
LG