روابط للدخول

"الصباح" البغدادية: العراق يدرس اجتماعاً لبحث الازمة السورية


نشرت جريدة "الصباح" المقربة من الحكومة معلومات تفيد بأن العراق يدرس تضييف اجتماع في بغداد لبحث الازمة السورية وحلها. واوضحت مصادر سياسية رفيعة للصحيفة أن العراق يريد ان تهدأ الاوضاع في المنطقة لذلك وافق على تضييف اجتماع لبحث الملف النووي الايراني في بغداد. مضيفة بأن هناك فكرة لتضييف اجتماع في بغداد لحل الازمة السورية تجمع الاطراف المعنية بالازمة.

وتلفت صحيفة "المشرق" الى موقف ائتلاف دولة القانون وكيف أنه يشدد هجومه ضد منتقدي حكومة المالكي، حتى وصل مستوى الهجوم، الذي تداعى له العديد من النواب (كما تقول الصحيفة)، وصل إلى تحذير أحد نواب "دولة القانون" من أن سحب الثقة عن المالكي سيشعل ما أسماه بـ "ثورة شعبية غاضبة" ضد توجهات قادة الاجتماع الخماسي. واعتبر النائب عن دولة القانون فالح الزيادي في تصريح للصحيفة ان اجتماع الحنانة في محافظة النجف الاشرف لا يفرق عن الاجتماعات السابقة كونه اجتماعاً دينياً اعلامياً دون التوصل الى نتيجة.

على صعيد آخر اوردت صحيفة "المدى" تقريراً عن السوق الألماني الذي اكتسب تسميته من الناس والتجار العاملين فيه، لأن اغلب البضائع الموجودة في السوق هي بضائع أصلية، ومن منشأ ألماني. فكل ما يخطر على البال يوجد في هذا السوق الغريب من ماكنة خياطة الى الثلاجات الكبيرة والغسالات، حتى أن بعض المحال تخصص في بيع العطور الأجنبية وبأسعار زهيدة جدا وغالبيتها عطور جيدة. وعلى الجانب الآخر من السوق (كما جاء في التقرير) توجد محال لبيع المواد الإنشائية وأدوات النجارة والحديد وغيرها من السلع القوية والتي يقل سعرها عما متوفر في سوق البضاعة الصينية مع فارق المتانة والقوة والصنعة. وتمضي الصحيفة في تقريرها بأن السوق الألماني سوق لا يزدحم بالمتبضعين لعدم معرفة الناس به، كما ويعيب البعض من المتبضعين عند زيارتهم لهذا السوق بانه سوق (البالة) للمواد والأجهزة الأوروبية وإنها لا تملك أدوات احتياطية لأغلب موادها، هذا كان رأي الناس بما يحتويه هذا السوق من مواد، لكن للآخرين رأيهم أيضاً.

XS
SM
MD
LG