روابط للدخول

العراقية والكردستاني يقللان من أهمية دعوة المالكي


جانب من إجتماع أربيل 2010

جانب من إجتماع أربيل 2010

قلل ائتلاف "العراقية" من اهمية دعوة رئيس الحكومة نوري المالكي الرامية لعقد الاجتماع الوطني في بغداد، في وقت دعا ائتلاف الكتل الكردستانية المالكي الى الالتزام ببنود اجتماع اربيل الخماسي قبل الحديث عن عقد الاجتماع الوطني.

وكان المالكي دعا (الاحد) جميع الكتل السياسية إلى الاجتماع في بغداد ومن دون اية شروط مسبقة، مبدياً تأييده لمبادرة رئيس الجمهورية جلال طالباني التي دعا فيها الى وقف الحملات الاعلامية والالتزام بالدستور وبالاتفاقات التي تشكلت بموجبها الحكومة الحالية.

وقال النائب عن ائتلاف العراقية احمد العلواني ان اي حديث عن عقد مؤتمر وطني اصبح غير ذي قيمة، مشيراً الى ان جميع الاطراف السياسية لديها مطالب وشروط يجب التوقف عندها قبل عقد الاجتماع الوطني، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان دعوة المالكي جاءت متاخرة جدا لان الكتل السياسية بدأت بتحركات جدية لحل الازمة، مجدداً مطالب ائتلافه بضرورة تنفيذ اتفاق اربيل وحل قضيتي الهاشمي والمطلك قبل عقد اي اجتماع.

من جهته شدد النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمه خليل سنجاري على ضرورة التزام المالكي بالنقاط التسع التي اتفق عليها قادة سياسيون في اجتماع اربيل الخماسي.

لكن النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود يرى ان الاجتماعات التي جرت وتجري حالياً في النجف وغيرها من مدن العراق ستقود البلاد الى ازمة حقيقية، واشار الى ان حل المشاكل الحالية يجب ان يتم عن طريق الحوار بين جميع القوى السياسية من دون استثناء، مضيفاً ان الاجتماع الوطني هو الطريق الوحيد للخروج من الازمة الخانقة التي تمر بها البلاد.

XS
SM
MD
LG