روابط للدخول

أحد عناصر "مجاهدين خلق" يلجأ الى القوات العراقية


مدخل معسكر أشرف

مدخل معسكر أشرف

قال مسؤول في محافظة ديالى ان احد عناصر منظمة مجاهدين خلق الموجودين في معسكر أشرف شمال قضاء الخالص سلّم نفسه للقوات العراقية قبل بضعة أيام طالباً اللجوء، واشار الى ان 40 من عناصر المنظمة غادروا خلال الشهر الماضي من معسكر ليبرتي الى دول اخرى رغبوا في السفر اليها عبر مطار بغداد الدولي.

وقال قائممقام الخالص وعضو اللجنة المكلفة بإخلاء معسكر اشرف عدي الخدران ان احد عناصر منظمة خلق يدعى (عبد الحميد أفراني، تولد 1976) سلّم نفسه لقوات الامن العراقية طالباً اللجوء، مضيفاً ان أفراني هو مسؤول خلية تدعى (مريم اكبري) والتي تضم 160 من عناصر المنظمة.
الخدران اوضح ان اللاجئ اكد خلال تحقيق أجرته القوات الأمنية معه ان هناك العديد من عناصر المنظمة يودون مغادرة العراق الى بلدانهم الاصلية، سواء في ايران او بقية الدول، بحسب قوله.

ولم يتسنَّ لاذاعة العراق الحر اللقاء بعناصر المنظمة ممن سلموا انفسهم الى القوات العراقية، كذلك لم يسمح لها الدخول الى معسكر اشرف للتحدث الى السكان هناك.
الخدران بيّن ان لجًنة سباعية مرتبطة برئاسة الوزراء تمثل الجهة الرسمية المسؤولة عن ملف اشرف، مؤكداً نقل عناصر المنظمة ممن يسلّمون انفسهم الى القوات العراقية فوراً الى بغداد، بعد اكمال التحقيق الاولي داخل المركز الامني وسط مخيم اشرف.

وكانت الحكومة العراقية باشرت بتنفيذ مذكرة التفاهم التي وقعتها مع الامم المتحدة والتي تنص على نقل سكان اشرف من قضاء الخالص في ديالى الى قاعدة ليبرتي القريبة من مطار بغداد الدولي، إذ بدأ العمل بهذه المذكرة خلال شهر شباط الماضي، على ان تتولى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ايجاد بلد اخر لتوطينهم فيه.

الى ذلك أبدى مواطنون في ديالى تأييدهم لعملية اخلاء معسكر اشرف وترحيل سكانه الى بغداد، ويقول المواطن عباس جليل، من سكنة قرية ابو تمر شمال قضاء الخالص انه يؤيد اخراج عناصر المنظمة من القضاء، موضحاً ان نزلاء اشرف يسكنون حاليا في اراضٍ تابعة لمزارعين في القضاء منذ عدة سنوات.
ويقول المواطن حسين طالب، من سكنة مركز قضاء الخالص انه يرفض بقاء عناصر منظمة خلق الايرانية على الاراضي العراقية، مطالباً الحكومة العراقية بالاسراع بترحيلهم.
وتطالب المواطنة ايمان القيسي، من سكنة حي فلسطين شمال بعقوبة، الحكومة العراقية بوضع حد للتدخلات الخارجية من قبل دول الجوار في الشأن العراقي، مضيفة انه كما تم اخراج عناصر خلق من محافظة ديالى الى بغداد، فعلى الحكومة ان تضع حدا للتدخلات الخارجية، حسب قولها.

XS
SM
MD
LG