روابط للدخول

يقول مواطنون ان شعوراً باليأس والاحباط ينتابهم وهم يرون قادة البلاد يدورون في دوامة صراعاتهم وخلافاتهم التي اخذت تتفاقم بعد مطالبة كتل سياسية بسحب الثقة عن رئيس الوزراء وحكومته من دون ايجاد حلول ناجعة تنقذ العملية السياسية من السقوط في شباك الازمات المتوالية.

ويذكر المواطن عادل هادي ان الازمة السيايسية الحالية تدور حول قضايا لا يعنى بها المواطن، وانها لا تتعلق بالخدمات وتحسين واقعه، وانما خلافات على الكراسي.
ويؤكد المواطن الشاب باسم سعيد ان معظم الشباب باتوا يشعرون بالاحباط بسبب السياسيين وخلافاتهم، مستبعداً التوصل الى حل للمشاكل الحالية.
وفي السياق نفسه يستبعد المواطن سيف سعد حصول اي انفراج للازمة، ويقول ان ما يراه فقط مؤتمرات تعقد واجتماعات متواصلة في بغداد واربيل والنجف دون اي حل.
ويشير المواطن يوسف حسن ان الحل بالنسبة له يكمن في حل الحكومة وتشكيل حكومة وطنية جديدة.
ويرى مراقبون ومنهم الكاتبة عالية طالب ان كثرة الملفات العالقة وسوء الخدمات وخلافات الساسة المتواصلة كلها تسببت باحباطات للمواطن العراقي.
وتؤكد طالب ان المواطنين يعون جيداً ان كل السياسيين المشاركين في العملية السياسية هم المسؤولون عما يحصل من نكبات للمواطن وايجاد ركائز حقيقية للمجتمع والامن والطمانينة للمواطن الذي اكتشف ان من انتخبوهم وضحوا من اجلهم يديرون صفقات سياسية خاصة بمصالحهم.
XS
SM
MD
LG