روابط للدخول

"السياسة" الكويتية: نائبة صدرية تحذّر المالكي من أي خيار عسكري


تناقل معظم الصحف العربية خبر خروج عشرات المتظاهرين العراقيين في محافظة البصرة، مهددين باستهداف المصالح التركية في البلاد، اذا لم تستجب انقرة بتسليم نائب رئيس الجمهورية المتهم بالارهاب طارق الهاشمي خلال 15 يوماً.
واشارت الصحف ايضاً الى تصاعد حدة المواجهة بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الحكومة نوري المالكي، فصحيفة "اخبار الخليج" البحرينية اشارت الى ان المالكي هدد بإعادة إشهار مذكرة القبض التي صدرت ضد الصدر عام 2004 بتهمة قتل رجل الدين عبد المجيد الخوئي الذي اغتيل في النجف بعد أيام قليلة على سقوط النظام السابق في العراق. وتنقل الصحيفة عن مقربين من مكتب المالكي ان الاخير جمع ايضاً ملفات تتضمن ادانات صريحة لعناصر من التيار الصدري قاموا باختطاف اكثر من مائة موظف من موظفي دائرة البعثات في وزارة التعليم العالي. اضافة الى فتح ملفات تتعلق باختطاف منتسبي اللجنة الاولمبية الذين طوقتهم قوة من ميلشيات يعتقد انها تابعة لجيش المهدي.

,اوردت صحيفة "السياسة" الكويتية تحذير النائبة عن التيار الصدري ماجدة التميمي من أن أي خيار عسكري قد يقدم عليه المالكي لإفشال تحركات الصدر وعلاوي وبارزاني لن ينجح، وان التيار الصدري مستعد لتقديم آلاف الاستشهاديين للتصدي لهذه التحركات العسكرية اذا ما حصلت، على حد قول النائبة التي أضافت أن هناك ضمانات حقيقية وصلت من زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم و"حزب الفضيلة" وآخرين من داخل التحالف الوطني الشيعي بدعم توجه الصدر لإرغام المالكي لتنفيذ اصلاحات جدية وسريعة او مغادرة رئاسة الوزراء.

وفي موضوع آخر لفتت الصحيفة الى ما كشفت عنه اوساط كردية رفيعة من ان ديبلوماسيين اميركيين طلبوا من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ترتيب لقاءات مع الصدر، وان الرئيس الاميركي باراك اوباما لا يمانع اختيار شخصية من الصدريين لتولي رئاسة الحكومة العراقية اذا اتخذ القرار النهائي بسحب الثقة من المالكي.

XS
SM
MD
LG