روابط للدخول

قالت وزارة النفط ان العراق سيصبح عاملاً مهماً في استقرار الاسواق النفطية العالمية، بعد أن يتجاوز معدل انتاجه حاجز الستة مليون برميل يومياً خلال السنوات الخمس المقبلة.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم الجهاد في حديث لإذاعة العراق الحر ان رفع معدلات الانتاج النفطي في العراق سيهم ايضا في زيادة التنمية الاقتصادية والبشرية في البلاد، لافتاً الى ان وزارة النفط تخطط لرفع الانتاج الى ثلاثة ملايين واربعمئة الف برميل بنهاية العام الحالي ونحو اربعة ملايين وخمسمئة الف برميل بنهاية عام 2013.

ويرى الخبير النفطي ووزير النفط الاسبق ابراهيم بحر العلوم ان العراق بإمكانه لعب دور استراتيجي في الاسواق النفطية العالمية في حال تمكن من رفع صادراته مع ضمان امتلاكه لفائض يمكن ان يستخدمه عند الحاجة.
واكد بحر العلوم ان التحدي الاكبر الذي سيواجه العراق مستقبلا لا يتمثّل في زيادة الانتاج النفطي، بل في كيفية التصرف بالواردات المالية المتحققة من عملية بيع النفط وتوظيفها لخدمة المواطن وتنفيذ المشاريع الاستثمارية.

وكانت وزارة النفط اعلنت أن العراق تفوق على إيران وأصبح ثاني أكبر مصدر للنفط في منظمة أوبك بعد السعودية، اذ ارتفع إنتاجه إلى أعلى مستوياته منذ عشرين عاماً متجاوزا الثلاثة ملايين برميل يومياً، فيما اعلنت في وقت سابق من هذا الشهر عن ارتفاع صادرات البلاد النفطية خلال شهر نيسان الماضي لتصل الى نحو مليونين وخمسمئة الف برميل يوميا وهو اعلى معدل يصله العراق منذ عام 1989.

ولم يكترث مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر بالإعلان عن وصول العراق للمركز الثاني في منظمة الاوبك، واشاروا الى ان المواطن لم يلمس أي تحسن في مستوى الخدمات المقدمة له من قبل الحكومة او تحسن في مستواه المعاشي جراء ارتفاع واردات العراق المالية خلال السنوات المنصرمة.

XS
SM
MD
LG