روابط للدخول

ديالى: لجنة لاعادة 4 الآف شرطي الى الخدمة


وافقت رئاسة مجلس الوزراء على اعادة 4 آلاف شرطي في ديالى الى الخدمة بعد ان كانوا اقصوا من الخدمة خلال عام 2006 وما بعده.

وقالت عضوة مجلس النواب العراقي عن محافظة ديالى ناهدة الدايني ان موافقة رئاسة مجلس الوزراء على اعادة الشرطة المقصيين في ديالى كانت مشروطة بأن لا يكون هؤلاء قد أدينوا بجرائم او اشتركوا خلال الفترة الماضية في عمليات مسلحة.

الدايني اوضحت ان لجنة ستشكل من قبل وزارة الداخلية وبأشراف الوكيل الاقدم للوزارة عدنان الاسدي وقيادة عمليات ديالى للتأكد من سلامة موقف الشرطة الذين سيعادون الى الخدمة.

الدايني قالت ان العديد من هؤلاء الشرطة الذين اقصوا من وظائفهم يقاسون ظروفا اقتصادية سيئة بسبب عدم تمكنهم من ايجاد وظيفة بديلة عن عملهم السابق وان اسماءهم لاتزال ضمن قوائم منتسبي وزارة الداخلية، مضيفة ان اللجنة التي ستشكل ستقوم بدراسة ملفات هؤلاء الشرطة وستمنح الضوء الاخضر لمن تراه مناسبا للعمل ضمن صفوف وزارة الداخلية مجددا.

ويرى عضو مجلس محافظة ديالى اسعد المشايخي ان لهذا القرار وقع ايجابي على الوضع المعيشي للكثير من الأسر التي يعاني افرادها من عدم تمكنهم من العودة لسلك الشرطة او ايجاد عمل بديل، اضافة الى ان هذا القرار سيسهم في استتباب الامن في ديالى .

اما عضو اللجنة الامنية في مجلس المحافظة دلير حسن فشدد على ضرورة التدقيق في ملفات الشرطة المقصيين، للتأكد من عدم تورطهم في عمليات مسلحة خلال الفترة الماضية.

مستفيدون من هذا القرار اكدوا لاذاعة العراق الحر ان عددا كبير منهم ارغموا على ترك وظائفهم بعد تعرضهم للتهديد من قبل العناصر الارهابية، متمنين على الجهات الامنية الاسراع في حسم ملفاتهم كي يتسنى لهم العودة مجددا الى صفوف القوات الامنية.

سعد محمد (ضابط برتبة نقيب شرطة) اقصي من وظيفته بعد تركه عمله بعد تلقيه تهديدا من عناصر ارهابية، قال ان الظروف التي مرت بها محافظة ديالى دفعت بالكثيرين من منتسبي القوات الامنية الى التخلي عن وظائفهم خوفا على انفسهم وأسرهم من الاستهداف، موضحا ان قرار اعادة المقصيين الى صفوف القوات الامنية قد اعاد الامل الى الكثيرين، الذين يعانون ومنذ سنوات من عدم تمكنهم من الحصول على عمل.

XS
SM
MD
LG