روابط للدخول

دهوك: تأثر محصولي الحنطة والشعير بسبب الجفاف


احد حقول القمح في دهوك

احد حقول القمح في دهوك

توقعت المديرية العامة للزارعة في محافظة دهوك ان لا يتم حصاد اكثر من 25% من المساحات المزروعة بالحنطة والشعير في دهوك نظرا لقلة الأمطار خلال شهر نيسان.

واوضح المهندس الزراعي مسعود مصطفى مدير التخطيط والمتابعة في المديرية العامة للزراعة في دهوك في حديثه لإذاعة العراق الحر ان الحنطة والشعير يعدان من المحاصيل ألإستراتيجية التي تعتمد عليها المحافظة سنويا، لكنهما تأثرا بحالة الجفاف وعدم انتظام سقوط الأمطار، التي أدت الى انخفاض غلة الدونم الواحد الى (200) كيلو غرام كما ان منطقة شيخان اكثر المناطق تضررا بسبب الجفاف.

واضاف مدير التخطيط ان عموم اقليم كردستان قد تأثر بقلة هطول الأمطار وان غلة الدونم الواحد كانت تصل الى( 400) كيلو غرام في الأعوام الماضية، لكن التوقعات تشير الى ان غلة الدونم هذا العام قد تصل الى (200) كيلوغرام للدونم الواحد، أما مجمل الإنتاج المتوقع هذا العام قد يصل الى (172) الف طن من الحنطة، موضحا ان الفلاحين قد تحاشوا زراعة الشعير هذا العام مخافة عدم تسويقه، وبلغت المساحات المزروعة بالشعير (33) ألف دونم ومن المتوقع ان يبلغ إنتاج الشعير في دهوك (23) ألف طن.

وبخصوص مشكلة خزن الحنطة والشعير التي تعد من مشكلة دائمة قال المهندس الزراعي مسعود مصطفى "لتفادي هذه المشكلة تم وضع حجر الأساس لأنشاء مركز للتسويق في منطقة روفيا القريبة من بردرش لحل هذه المشكلة".

من جهة اخرى اوضح محمد ابراهيم مدير اعلام زراعة دهوك ان اجتماعا خاصا للجنة العليا للزراعة برئاسة نائب محافظة دهوك قد تم عقده لبحث آلية حصاد وخزن وتسويق محصولي الحنطة والشعير لهذا العام، مشيرا الى انه تم خلال الاجتماع إقرار تشكيل(11) فرقة من قوة الدفاع المدني تتوزع على إرجاء المناطق المزروعة بالحنطة وتم الإيعاز لمخازن الحبوب في الشيخان وفايدة وزاخو لاستلام المحصول من الفلاحين.

وقال محمد ابراهيم ان اللجنة العليا للزراعة في دهوك اقرت شراء محصول الحنطة (درجة اولى )بقيمة 720 الف دينار للطن الوحد اما الدرجة الثانية فسيكون بمبلغ (620) الف دينار والدرجة الثالثة ( 520 )الف دينار للطن الواحد كما تم تحديد سعر الشعير بـ(520) الف دينار للطن الوحد.
الفلاحون من جهتهم طالبوا الحكومة والجهات المعنية بضرورة رفع أسعار الشراء فالحاج عبدالكريم الذي زرع أكثر من ألف دونم في سهل سميل قال "لقد أثرت علينا الأمطار كثيرا خلال هذا العام لأن هطولها كان قليلا خلال نيسان ما أدى الى جفاف الكثير من محصولنا لذا ندعو الحكومة ان تساعدنا برفع أسعار الشراء لكي نعوض الخسارة التي تعرضنا إليها.

XS
SM
MD
LG