روابط للدخول

محلل سياسي: التقارب بين المطلك والمالكي امر لابد منه


شكلت تصريحات نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك التي وصف فيها المالكي بالمهني تراجعا كبيرا عن مواقفه السابقة وخاصة بعد ان اتهم المالكي في اكثر من مناسبة بالدكتاتور.

هذا التراجع الملفت للنظر للمطلك تزامن مع تاكيدات بقرب عودته لحضور جلسات مجلس الوزراء الامر الذي سيعني انتهاء الازمة بين المالكي ونائبه والتي استمرت لنحو اربعة اشهر.

المحلل السياسي احسان الشمري يرى ان التقارب الاخير بين المطلك والمالكي امر لابد منه خاصة في ظل تردي علاقات رئيس الحكومة مع التحالف الكردستاني وائتلاف العراقية وحتى بعض اعضاء التحالف الوطني.

ولفت الشمري الى ان المالكي ربما يكون قد قدم تنازلات للمطلك الا انه كسب في الوقت ذاته الرهان على بقائه في منصبه على الاقل لحين انتهاء ولايته بعد نحو سنتين.

وكان نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بقضايا تتعلق بالارهاب تحدث في تصريحات صحافية مؤخرا عن وجود صفقة من وراء دعوة رئيس الحكومة نوري المالكي لنائبه صالح المطلك للحوار.

لكن النائب عن ائتلاف العراقية حامد المطلك نفى وجود مثل هذه الصفقة ولفت الى ان المطلك لايزال ملتزما بالاتفاقات والتوجهات الخاصة بائتلاف العراقية.

حامد المطلك اكد في حديثه لاذاعة العراق الحر ان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك لم يكن يقصد من خلال تصريحاته السابقة ان المالكي غير مهني او دكتاتوري في التعامل مع جميع القضايا المطروحة في جلسات مجلس الوزراء، وانما الامر كان متعلقا بقضية واحدة وبالتحديد حول مسالة التوازن في مؤسسات الدولة.

من جهته اكد المتحدث باسم كتلة ائتلاف دولة القانون في البرلمان علي الشلاه ان عودة المطلك عن موقفه السابق تجاه المالكي جاء بعد وساطات من قبل بعض اعضاء التحالف الوطني من اجل ترطيب وتهيئة الاجواء لعقد الاجتماع الوطني المرتقب.

XS
SM
MD
LG