روابط للدخول

"ئاوينه" الكردية: إتهامات لإيران بالوقوف وراء مظاهرات أربيل


تقول صحيفة "ئاوينه" الاسبوعية ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يتهم ايران بالتورط في المظاهرات التي جرت في اربيل الاسبوع الماضي. ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع ان الاجهزة المخابراتية التابعة للحزب توصلت الى حقيقة ان ايران كانت وراء اشعال التظاهرة امام مبنى البرلمان وفي الشارع الستيني وان ايران عن طريق جواسيسها وعناصر مخابراتها داخل الاحزاب الاسلامية نظمت هذه التظاهرة وجعلت من السلفيين محرّكا لها. واضاف المصدر ان ايران جعلت من مناطق سلطة ونفوذ الحزب الديمقراطي هدفاً لها لانها تعتقد انه الحزب قد دخل في تحالف المحور السني في المنطقة والذي تقوده تركيا اضافة الى تهديد بارزاني باعلان الدولة الكردية.

وتذكر صحيفة "باس" الاسبوعية المستقلة ان التحقيق جارٍ الان في اربيل مع 500 شخص بخصوص تظاهرات الاسبوع الماضي بينهم كوادر واعضاء في الاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية واربعة من ائمة الجوامع، وان نتائج التحقيق سوف تعلن خلال ايام. من جهته ذكر دانا حسين المستشار القانوني للجماعة الاسلامية للصحيفة ان عناصر الجماعة التي اعتقلت لاعلاقة لها بالتظاهرات ولم تشارك فيها وانهم اعتقلوا من بيوتهم.

وتفيد صحيفة "ميديا" الاسبوعية ان انتخابات مجالس المحافظات في اقليم كردستان سيجري تأجيلها. وقالت الصحيفة ان سبب التأجيل يعود الى جملة من المشاكل السياسية في العراق والاقليم اضافة الى مشاكل في المفوضية العليا للانتخابات في العراق. ونقلت الصحيفة عن رئيس المفوضية فرج الحيدري قوله ان المفوضية طلبت تأجيل الانتخابات شهرين اخرين وان هذا المقترح اذا نال موافقة البرلمان والحكومة في الاقليم فان هذه الانتخابات ربما ستجري في نهاية العام الحالي.

وفي موضوع آخر تنقل الصحيفة عن امين عام وزارة البيشمركة جبار ياور قوله ان رئيس الوزراء نوري المالكي كان قد وقع على وثيقة اتفاق تؤيد ضرورة تسليح قوات البيشمركة بنفس الاسلحة التي يجري تسليح القوات العراقية بها، لان هذه القوات هي جزء من القوات المحلية التي تدخل في تشكيلات القوات المسلحة العراقية المختلفة، بحسب المادة 121 من الدستور، واضاف ياور ان من حق اقليم كردستان ان يعقد اتفاقات من اجل شراء اسلحة لقوات البيشمركة من الخارج وبعلم الحكومة الفدرالية، مؤكدا وجود اكثر من 20 الف عنصر مسلح في اقليم كردستان تابعين للحكومة الفدرالية.

XS
SM
MD
LG