روابط للدخول

"المستقبل" اللبنانية: الجعفري رفض مقترحاً بأن يكون بديلاً للمالكي


وصفت صحيفة "القبس" الكويتية أزمة العراق السياسية بأنها تراوح مكانها من دون أن يلوح في الأفق ما يشير إلى احتمالات الحلحلة، لاسيما في ظل التصريحات المتضاربة التي زادت المشهد غموضاً والتباساً. وتضيف الصحيفة أن كثيراً من المعنيين يعتقدون أن ثمة قناعة لدى جميع الفرقاء بعدم إمكان سحب الثقة من حكومة نوري المالكي. وبالتالي، فإن خصومه التقليديين سيعمدون داخل البرلمان إلى أسلوب الاستجوابات أو الاستدعاءات للوزراء والمسؤولين التابعين لكتلة المالكي في "دولة القانون"، في محاولة للنيل من شعبيته عشية الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها بعد خمسة شهور.

وكشفت مصادر لصحيفة "المستقبل" اللبنانية ان رئيس الوزراء الاسبق ورئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري رفض مقترحاً قُدم له بأن يكون بديلاً عن المالكي بعد سحب الثقة عنه بسبب قصر المدة المتبقية على ولاية المالكي. مشيرة المصادر في الوقت نفسه، الى ان من المرشحين الآخرين لهذا المنصب هم القيادي في المجلس الاعلى عادل عبد المهدي ورئيس حزب المؤتمر الوطني احمد الجلبي.

فيما لفتت صحيفة "الوطن" السعودية الى ان قرار السلطات العراقية بتولي السفارة الإيرانية في بغداد مسؤولية توفير الأجواء الأمنية لعقد اجتماعات 5+1 بخصوص ملف طهران النووي، قد أثار اعتراضات واسعة وسط أعضاء لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب.

والمحت صحيفة "السياسة" الكويتية الى ان قوى سياسية عراقية اتهمت المالكي بتقديم تنازلات إلى ايران مقابل حصوله على دور في المفاوضات النووية مع القوى الكبرى، وسط مخاوف من استخدامه الورقة الاقليمية للاستقواء على خصومه في الداخل. وفيما نفى القيادي في ائتلاف "دولة القانون" النائب عادل فضاله تلك المعلومات، إلا انه كشف للصحيفة عن ان المرشد الأعلى في ايران علي خامئني أعطى المالكي الضوء الأخضر للتفاوض مع الدول الغربية بشأن الملف النووي الايراني والتوصل إلى تسوية بين الطرفين.

XS
SM
MD
LG