روابط للدخول

البصرة: تهديدات للصحفيين ومسؤولون يعدون بالدفاع


مصورون لوكالات انباء في البصرة، نيسان 2012

مصورون لوكالات انباء في البصرة، نيسان 2012

أكدت الحكومة المحلية في محافظة البصرة حرصها على حماية أرواح الصحافيين وعائلاتهم بعد تهديدات تلقوها أواخر الشهر الماضي من مجهولين عن طريق الهاتف المحمول والبريد الالكتروني فيما سبب تعرض فريق عمل إحدى القنوات الفضائية العراقية لاعتداء بالضرب وإتلاف كاميرتهم في احد شوارع البصرة من قبل مجهولين سبب قلقاً كبيراً لدى الوسط الصحافي.
وقال مدير اعلام مجلس محافظة البصرة اثير العبادي ان عدداً من الصحافيين تلقوا تهديدات عبر هواتفهم النقالة من مجهولين لم تثبت معلومات هواتفهم في شركات الاتصالات وقد تكررت هذه الحالة لاكثر من مرة مشيراً الى ان تزويد الصحافيين بقطعة سلاح للدفاع عن انفسهم هو الحل الامثل حيث ان الصحافي يقف امام مجهولين فيما ان بطاقات التعريف (الباجات) لا تنفع الا مع الجهات المعروفة.
وقال الصحافي حسين الفياض (رئيس تحرير مجلة النور الجديد) انه تعرض للتهديد مع عدد من زملائه ووصف تلك التهديدات بالاساليب (الرخيصة) التي لن تمنعهم عن عملهم.
الى ذلك قال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاعتداء على الصحافيين هو اعتداء على مجلس المحافظة وبين ان المجلس قد اتخذ اجراءات مناسبة لحماية ارواح الصحافيين العاملين في وسائل الاعلام المختلفة في المحافظة دون تفريق بين وسيلة واخرى وفي المقابل طالب البزوني ان يتحلى الصحفيون بالمهنية والموضوعية في تصديهم للاحداث والاخبار التي ينقلونها.
فيما اكد قائد شرطة محافظة البصرة اللواء فيصل العبادي ان قيادة الشرطة تفتح أبوابها لكل الصحافيين وتوفر الحماية اللازمة لهم لعدم وقوع اية جريمة بحق رجال الصحافة والاعلام.
من جهته قال محافظة البصرة الدكتور خلف عبد الصمد ان المحافظة على استعداد لمفاتحة وزارة الداخلية لمنح الصحافيين اجازة حمل سلاح ناري للدفاع عن أنفسهم اذا ما اقتضت الحاجة الى ذلك رغم ان تصريح حمل السلاح مناط بوزارة الداخلية حصراً.

XS
SM
MD
LG