روابط للدخول

مؤتمر في أربيل يناقش ممارسات الإتجار بالبشر


جانب من متمر الإتجار بالبشر في أربيل

جانب من متمر الإتجار بالبشر في أربيل

بدأت في أربيل أعمال مؤتمر حول إدخال إصلاحات تشريعية لوضع حد لعمليات الاتجار بالبشر في اقليم كردستان العراق، بمشاركة اعضاء في مجلس النواب وبرلمان كردستان وممثلين عن منظمات المجتمع المدني والمؤسسات المعنية في حكومة الاقليم.

المؤتمر الذي تنظمه منظمة "Heartland Alliance" الاميركية ركز على العمل لتنفيذ القانون العراقي لمنع الاتجار بالشر الذي صادق عليه مجلس النواب العراقي في شباط الماضي، مع شرح انماط ممارسات الاتجار بالجنس والاتجار بالبشر لغرض العمالة في العراق، وكيفية الاتجار بهم داخل البلاد وعبر الحدود الى البلدان المجاورة، مع عرض امثلة لضحايا من غير التعريف بهوياتهم، وتمت مساعدتهم عن طريق برنامج مكافحة الاتجار بالبشر الذي تديره المنظمة مع شركائها.

وتقول المستشارة القانونية في منظمة "Heartland Alliance" ريزان دلير في حديث لاذاعة العراق الحر: هدفنا العمل على تطبيق القانون العراقي في كردستان العراق لانه قانون جيد، واذا لم يعجبهم فيمكن اجراء تعديلات على القانون او اصدار قانون مماثل له".

بدروها تؤكد عضو برلمان كردستان العراق بيمان عز الدين عدم وجود اي قانون في الاقليم لمنع الاتجار بالبشر، مشيرة الى تقديم مجموعة من اعضاء البرلمان لمشروع قانون منع البغاء في كردستان، باعتبار البغاء ايضا نوع من انواع الاتجار بالبشر، وتضيف في حديث لاذاعة العراق الحر:
" أرى من الاهمية بمكان وجود قانون يشمل جميع انواع الاتجار بالبشر، لان هذه الظاهرة، او انواعاً منها موجودة في الاقليم، وجود قانون ينطوي على اهمية في الاقليم، وجرت محاولات مع المنظمات الدولية لاعداد مسودة قانون لمنع الاتجار بالبشر ولكن لحد الان لم تتكلل بالنجاح".

وتؤكد عضوة لجنة حقوق الانسان النائبة في مجلس النواب اشواق الجاف على ضرورة تثقيف المجتمع، الى جانب العمل على القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر، وتضيف بالقول:
"تشريع القانون بحد ذاته مهم جداً، ولكن يجب تثقيف المجتمع على انه يوجد قانون لمنع الاتجار بالبشر، وكذلك على المرأة ان تتجاوز العادات والتقاليد وتبلّغ عن اية حالة انتهاك تُمارس ضدها".

وتشير عضوة الادعاء العام في محكمة السليمانية والناشطة في مجال حقوق المرأة اميرة حسن عبد الله، الى وجود اسباب عديدة لانتشار ظاهرة الاتجار بالبشر، وتضيف بالقول:
"التقدم الاقتصادي جعل كردستان حاضنة وممراً للاتجار بالبشر، وكذلك ظاهرة سياحة الجنس منتشرة، وكردستان الان اصبحت تستقبل النساء اللاتي يؤتى بهن من وسط العراق وجنوبه بحجة السياحة".

XS
SM
MD
LG