روابط للدخول

"العرب" القطرية: مذكرة اعتقال الهاشمي جاءت في توقيت حساس


اشارت عناوين الصحف العربية الى مذكرة الاعتقال التي اصدرتها الشرطة الدولية (الإنتربول) بحق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي. وعلقت صحيفة "العرب" القطرية على الخبر في افتتاحيتها مشيرة الى ان مذكرة الاعتقال جاءت في توقيت حساس ومعقد. ولفتت الصحيفة الى انها المذكرة جاءت بعد أيام من صدور ورقة أربيل التي أصدرها عدد من القوى السياسية عقب اجتماع جمعها في أربيل.
وترى الصحيفة القطرية ان المذكرة أدخلت المشهد السياسي في العراق في مرحلة تعقيد أخرى، هو في غنى عنها، خاصة أن هناك أطرافاً محلية شرعت في تفعيل تفاهمات داخلية يمكن أن تفضي إلى اتفاق سياسي جديد. كما وصفت الصحيفة القطرية المالكي بأنه يريد أن يرفع سقف التحدي بوجه خصومه السياسيين، فبعد ورقة أربيل التي أمهلته خمسة عشر يوماً، نجح في إقناع الشرطة الدولية بإصدار مذكرة الاعتقال بحق الهاشمي، وبذلك يريد أن يقول لخصومه في الداخل العراقي إنه مصر على المواجهة.

وفي سياق تداعيات الازمة بين بغداد واربيل، كشفت مصادر سياسية كردية لصحيفة "السياسة" الكويتية ان ايران توعدت مدينة السليمانية بأزمات أمنية إذا لم يغير رئيس الجمهورية جلال طالباني من مواقفه المؤازرة لحليفه رئيس اقليم كردستان مسعود بارازاني في مواجهة رئيس الحكومة نوري المالكي.
ونقلت الصحيفة الكويتية عن المصادر ان هناك اكراداً فيليين في المناطق التي يسيطر عليها "حزب الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة طالباني اضافة الى انضمام اعداد كبيرة منهم إلى الحزب ووصول البعض منهم الى مراتب قيادية، ما يعطي اشارات (بحسب المصادر) إلى أن ايران يمكنها تحريك هؤلاء ضد طالباني في الوقت المناسب.

اما حول زيارة المالكي الاخيرة الى كركوك.. فقد صرح النائب عن ائتلاف "العراقية" أحمد المساري لصحيفة "السياسة" ايضاً، بان الهدف من تلك الزيارة هو ضرب التقارب السياسي بين العرب السنة والاكراد الذي برز في الفترة الاخيرة ونتج عنه توافق الطرفين في الكثير من التفاصيل بشأن تفرد المالكي بالسلطة وضرورة التصدي معاً لهذه الديكتاتورية.

XS
SM
MD
LG