روابط للدخول

تحوّل مدينة الوركاء الأثرية إلى أرض للقمامة جريمة يعاقب عليها التاريخ


رأس تمثال من مدينة الوركاء الأثرية يعود تاريخه الى 2400 سنة ق.م.

رأس تمثال من مدينة الوركاء الأثرية يعود تاريخه الى 2400 سنة ق.م.

يزور برنامج عين ثالثة اليوم محافظة المثنى وخاصة مدينتي السماوة والوركاء.
مواطنون في هتين المدينتين وجهوا رسائل إلى برنامج عين ثالثة شكوا فيها من تصاعد الأتربة في جميع شوارع السماوة ومن تحول مدينة الوركاء الأثرية إلى منطقة طمر صحي.
أبو حسين الموسوي من السماوة قال في رسالته إن المدينة تحولت إلى هيروشيما وشرح في حديثه للبرنامج بأن المدينة تعيش هذه الحالة منذ خمس سنوات فالشركات تأتي وتحفر الشوارع ثم تتركها كما هي كما تقوم في أثناء ذلك بتدمير البنى التحتية الخاصة بكيبلات الكهرباء وأنابيب المياه إلى ما غير ذلك.
أبو حسين قال إن الحفريات وصلت إلى موقف السيارات الرئيسي في المدينة بحجة رغبة المسؤولين في نصب مظلات للمواطنين وبالنتيجة لم يحصل المواطنون لا على مظلات ولا على ارض مستوية، هذا إضافة إلى ما يسببه تصاعد الغبار من مشاكل صحية لسكان المدينة وأكد أبو حسين أن عدد المصابين بالربو، لاسيما من الأطفال في تزايد مستمر.

أما المواطن علي من منطقة الوركاء فقال إن هذه المنطقة الأثرية تحولت إلى مكان لرمي النفايات وقال إنه ابلغ مجلس المحافظة بذلك غير أن المسؤولين لم يبدوا أي اهتمام.
علي قال إن تحويل الوركاء إلى ارض للقمامة جريمة يعاقب عليها التاريخ.


برنامج عين ثالثة طرح هذه الشكاوى على عبد الحسين الظالمي المسؤول عن متابعة المشاريع الاعمارية والخدمية في مجلس محافظة المثنى فقال إن المثنى من أكثر المحافظات محرومية وإن النظام السابق خلف تركة ثقيلة تحتاج إلى جهود كبيرة من جانب المسؤولين لتحسين البنى التحتية وما شابه.
المسؤول برر حفر الشوارع بأن المحافظة تعمل على تنفيذ خطة لتوفير مجاري للمياه الثقيلة ولمياه الأمطار في جميع أنحاء مدينة السماوة وأكد أن هناك خطة أيضا لتعبيد جميع الشوارع.
الظالمي أكد أن المحافظة على علم بقضية الوركاء وتحولها إلى منطقة طمر صحي ووعد باتخاذ اللازم.

ما يكتبه مستمعون:
- صديق برنامج عين ثالثة الدائم عبد الرزاق عبد الله من البصرة كتب يقول:
الضحية الأكثر تضررا بالعراق هو الطفل.. لو المسؤولين يطلعون بسيارات مو مظللة ويشوفون أطفال بعمر الزهور واقفين بالتقاطعات يبيعون كلينكس وجكاير وموز وأقراص سي دي، كان شافوا الطفل العراقي شلون عايش....

- عبد الرزاق كتب يقول أيضا:
منذ التغيير قبل عشر سنوات، هناك فئة لم تر أي جديد، ما دخل على حياة العراقيين هو الستلايت والنقال، وما عدا ذلك ما كو شي، حتى البطاقة التموينية انقرضت، بس مادتين..

مقترح جديد:
برنامج عين ثالثة سيبدأ فقرة جديدة عنوانها"صدق أو لا تصدق في العراق"..وجهوا رسائلكم إلى الرقم 07704425770 واذكروا ما تعتقدون انه قصص غريبة وعجيبة أيا كان نوعها واكتبوا أيضا عين ثالثة...
XS
SM
MD
LG