روابط للدخول

العراق يدعو الأمم المتحدة لحسم ملف "أشرف"


"معسكر ليبرتي" الذي إنتقل إليه بعض عناصر منظمة "مجاهدين خلق" الإيرانية

"معسكر ليبرتي" الذي إنتقل إليه بعض عناصر منظمة "مجاهدين خلق" الإيرانية

قال وزير الخارجية هوشيار زيباري ان العراق أوفى بالتزاماته تجاه عناصر منظمة "مجاهدين خلق" المقيمين في "معسكر أشرف".
بيان للخارجية العراقية نشر على موقعها الرسمي أفاد بان زيباري التقى (الاحد) مارتن كوبلر، ممثل أمين عام الامم المتحدة في العراق، داعياً المنظمة الدولية الى الإضطلاع بدورها في اقناع البلدان بضرورة استيعاب عناصر المنظمة الإيرانية المعارضة، خصوصاً بعد أن نقل العراق أعداداً كبيرة منهم الى "معسكر ليبرتي" قرب مطار بغداد الدولي.

من جهتها اكدت وزارة حقوق الانسان ان العراق راعى جميع المعايير الدولية، بالرغم من محاولات سكان "معسكر اشرف" استفزاز قوات الامن العراقية اثناء عملية نقلهم الى المعسكر الجديد.
وبيّن المتحدث باسم الوزارة كامل امين بان عملية النقل مستمرة، لافتاً الى ان الايام المقبلة ستشهد نقل نحو 100 اشخاص آخرين وفقا لاحكام الاتفاقية بين العراق والامم المتحدة والتي تم فيها الاتفاق على ضرورة ايجاد بلد ثالث لهم.

وقال عضو لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب ان العراق أدى ما عليه، وان على الامم المتحدة الآن الايفاء بالتزاماتها بايجاد بلد ثالث لايواء نزلاء "معسكر العراق الجديد"، والذي كان يعرف سابقاً بـ"معسكر أشرف"، مشيراً الى ان اللجنة تابعت من قرب عملية النقل والأوضاع في المعسكر الجديد، وأكد مراعاة العراق جميع معايير حقوق الانسان اثناء تنفيذ النقل، على حد تعبيره.

ورداً على سؤال لمراسل اذاعة العراق الحر حول ما إذا كانت الامم المتحدة قد تلقت إستجابات من دول تبدي رغبتها بإستقبال مقيمي "معسكر اشرف"، قالت المتحدثة باسم بعثة الام المتحدة في العراق راضية عاشوري فقد بينت في رسالة مكتوبة ان المنظمة الدولية لا تزال تحث الدول على منح مقيمي اشرف حق اللجوء، وقد نظمت الامم المتحدة وبعثتها في العراق مؤتمراً بهذا الخصوص في منتصف اذار الماضي، وادرجت 29 طلباً لاعادة التوطين ضمن الطلبات التي تقدم للبلدان بهذا الصدد.
وبينت عاشوري ان الامم المتحدة تقوم بدور المراقب اثناء عملية نقل المقيمن من "معسكر اشرف" الى "معسكر ليبرتي"، لافتة الى انها تدعو الجهات المعنية الى الالتزام بتطبيق معايير حقوق الانسان.

يشار الى ان العراق كان اعلن العام الماضي عن رغبته الشديدة بغلق ملف "معسكر أشرف" بشكل نهائي، الا ان الامم المتحدة طالبته بالتريث لحين ايجاد بلد ثالث قادر على استيعاب نزلائه.

XS
SM
MD
LG