روابط للدخول

كربلاء: مشروع حوار بين الشرطة والمواطنين


عناصر أمنية في كربلاء بعد حادث تفجير

عناصر أمنية في كربلاء بعد حادث تفجير

أطلقت منظمات مدنية في كربلاء مشروعاً يهدف الى تقريب وجهات النظر بين المواطنين والأجهزة الأمنية في المحافظة يحمل عنوان "حوار العدالة والأمن".

ويقول الناشط علي حسين علوان منسق المشروع إن العلاقة بين رجال الشرطة وسائر افراد المجتمع بكربلاء ليست على ما يرام، وأنها مشوبة بسوء الفهم المتبادل.
ويعبّر علوان في حديث لإذاعة العراق الحر عن خشيته من تحوّل الفجوة بينه عناصر الأمن وأفراد المجتمع إلى قطيعة، موضحاً أن تردي العلاقة بين الجانبين ينعكس سلباً على الواقع الأمني، في وقت تحتاج الأجهزة الأمنية إلى دعم المواطنين.

ويشير الناشط علي عبد الله الى ان هناك عدداً من ملاحظات على اداء عناصر الامن يبديها مواطنون خلال لقاءات جماهيرية عقدتها منظمات المجتمع المدني، لافتاً الى ان ابرز تلك الملاحظات ما يسميها المواطنون بـ "تعسف بعض عناصر الامن في استخدام السلطة"، موضحاً أن المواطنين شكوا من تعالي عدد من عناصر الأمن، وسوء تصرف بعضهم ممن يحرسون مدارس البنات.

ولعل الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرض في كربلاء تعدُّ من ابرز ما يسبب التذمر لدى المواطنين، وتولد لديهم شعوراً بعدم الارتياح، مع ان قيادة الشرطة في محافظة كربلاء ترى ان هذه الاجراءات ضرورية لحفظ الامن، وتؤكد إنها ترحب بأية ملاحظات يبديها المواطنون على اداء عناصرها، ووصف مدير عام شرطة المحافظة اللواء احمد زوين اطلاق مشروع للحوار من اجل العدالة والامن بالمبادرة الجيدة، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر أن تعامل عناصر الامن لابد ان يكون حضارياً مع المواطنين، مبدياً الحرص على تطوير ثقافة التعامل والاحتكاك لدى عناصر الشرطة.

XS
SM
MD
LG