روابط للدخول

لا تغيير تجاه الشرق الأوسط مع عودة اليسار الاشتراكي الفرنسي


الرئيس الفرنسي المنتخب حديثاً فرانسوا أولاند يحيي مناصريه بعد إعلان فوزه

الرئيس الفرنسي المنتخب حديثاً فرانسوا أولاند يحيي مناصريه بعد إعلان فوزه

لليوم الثاني على التوالي، تتواصل التهنئات التي إستقبلها الرئيس الفرنسي المنتخب فرنسوا أولاند من القادة والزعماء في العالم، وفي مقدمتهم الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي إتصل بأولاند هاتفياً ودعاه لزيارة البيت الابيض لعقد اجتماع ثنائي قبل قمتي "مجموعة الثماني" و"حلف شمال الاطلسي" اللتين تستضيفهما الولايات المتحدة بعد أسبوعين. وأعلن البيت الابيض أن الرئيس أوباما اعرب عن امله في العمل الوثيق مع أولاند وحكومته في مجمل الملفات الصعبة في مجالي الاقتصاد والأمن.

أكرم بالقائد

أكرم بالقائد

فوز أولاند يعيد اليسار الإشتراكي إلى قصر الرئاسة الفرنسية "الأليزيه" بعد غياب دام 17 عاماً، ليصبح بذلك أولاند الرئيس السابع للجمهورية الخامسة لمدة خمس سنوات مقبلة.ويقول الكاتب والباحث الجزائري المقيم بباريس اكرم بلقائد ان الرئيس الجديد الذي ينتمي إلى وسط اليسار سوف لا يتبع سلفه الرئيس الراحل فرنسوا ميتران، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر:
"لا يعتقد في العهد الجديد مثلاً تأميم شركات فرنسية خاصة.. إلا أن الرئيس الجديد يسعى لمواجهة التحديات الداخلية، وبخاصة من ناحية الإتجاه نحو تحقيق العدالة الإجتماعية، وإيجاد حلول لمشكلة البطالة، بالإضافة إلى مستقبل المعاهدة الأوروبية".

ويذكر الباحث بالقائد ان الرئيس الجديد سيسعى كذلك لتقوية مركزه داخل فرنسا وفي المجموعة الأوروبية، بإعتبار أن مشاكل "الربيع العربي" ومنطقة الشرق الأوسط ليست أهم من مشاكل الداخل الفرنسي، ورأى ان الاحتفالات التي إنطلقت في الأحياء العربية بباريس والأعلام العربية التي رفرفت في ساحة الباستيل الباريسية كانت تمثل تعبيراً ضد الرئيس نيكولا ساركوزي أكثر من كونها إحتفالاً بفوز فرانسوا أولاند.

XS
SM
MD
LG