روابط للدخول

موضوع عن الإسلام يشعل فتنة في كردستان


نيجيرفان بارزاني ورجال دين في مؤتمر صحفي بأربيل

نيجيرفان بارزاني ورجال دين في مؤتمر صحفي بأربيل

أدانت حكومة اقليم كردستان العراق نشر موضوع في مجلة محلية اعتبره علماء دين في الإقليم اهانةً للاسلام والمسلمين، وطالبت البرلمان الكردي باعداد قانون يضع حداً لمثل هذه الممارسات، في وقت أكدت هيئة تحرير المجلة ان ما تم نشره لم يكن يُقصد منه اهانة الاسلام.

وكانت مجلة "جربه" الصادرة في اربيل باللغة الكردية نشرت قبل ايام موضوعاً ماخوذاً من موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) يهاجم فيه احد الكورد المقيمين في اوروبا الاسلام والمسلمين، ما اعتبره اتحاد علماء الدين الاسلامي وعدد من الجماعات الاسلامية الاخرى في الاقليم اهانةً للمسلمين، وطالبوا باغلاق المجلة ومحاسبة المسؤولين عنها.

وإثر ذلك عقد رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني مساء (الأحد) اجتماعاً في اربيل مع مجموعة من رجال الدين الاسلامي كانوا قد تجمّعوا في مسجد الصواف لاتخاذ موقف من الموضوع. وقال بارزاني في مؤتمر صحفي عقب اللقاء:
"انا كرئيس حكومة في الاقليم، أريد التاكيد على اننا ندين بشدة هذا العمل، وفي نفس الوقت سنتخذ الاجراءات القانونية حيال ذلك".
وطالب بارزاني باعداد قانون لوضع حد لهذه الانتهاكات، واضاف:
"لا يوجد اي قانون في البلاد لوضع خطوط حمراء أمام الصحفيين والكتاب لمنعهم من تجاوزها، وهذه الحادثة تجعلنا نطالب برلمان كردستان بالاستعجال باعداد قانون لوضع حد لاهانة المقدسات، وبالاخص الدين الاسلامي وكذلك الاديان الاخرى".

من جهته قال المتحدث باسم اتحاد علماء الدين الاسلامي في كردستان العراق جعفر كواني، ان علماء الدين كانوا بصدد تنظيم تظاهرة في اربيل ان لم تستجب الحكومة لمطالبهم في اغلاق المجلة، واضاف لاذاعة العراق الحر:
"توقعنا هذا الموقف من حكومة اقليم كردستان، لان الحكومة دائما بمثابة الاب للمجتمع وافراده، ونحن نؤيد ولكن بعض الملاحظات عن الموضوع لانه اتفقنا مسبقا على اغلاق المجلة".

من جهته دافع الصحفي برهم شيخ عز الدين، نائب رئيس تحرير مجلة "جربه" الاسبوعية، عن موقفهم في نشر الموضوع، مؤكدا انه كان من اجل تنبيه المسلمين حول ما ينشر ضد الاسلام من قبل مواطن كردي يعيش في اوروبا، واضاف لاذاعة العراق الحر:
"كان هدفنا تنبيه المسلمين والكرد على ان هناك كردياً يُهين الرسول والاسلام بهذا الشكل، وبهذه النية قمنا بنشر الموضوع، ولكن رجال الدين الاسلامي قبل الاطلاع على الموضوع اتخذوا موقفاً ضدنا".
واكد عز الدين بانهم قرروا وقف اصدار المجلة الى اجل غير معلوم، لحين اتخاذ الاجراءات القانونية، واضاف:
"نحن من اجل حماية امن كردستان وشعبه، ونؤمن بالله سبحانه وتعالى ونقيم الصلاة، وفي كل اعداد المجلة دافعنا عن الاسلام، ولهذا قررنا وقف المجلة عن الصدور وننتظر قرار الجهات القانونية واي قرار يتخذونه نحن على استعداد لتنفيذه".

XS
SM
MD
LG