روابط للدخول

المعماري خالد السلطاني وإنشغالات الجانب المدني من العمارة الإسلامية


المعماري خالد السلطاني

المعماري خالد السلطاني

تستضيف حلقة هذا الأسبوع من برنامج "المجلة الثقافية" المعماري الدكتور خالد السلطاني ليتحدّث عن اخر اهتماماته التي تتمحور حول العمارة الاسلامية، وبخاصة الجانب المدني منها، والذي لم ينل ما يستحقه من الاهتمام أسوة بالجوانب الاخرى مثل ابنية الجوامع والمساجد والتكيات..

أخبار ثقافية

** قرر مجلس الوزراء تأجيل مشروع "النجف عاصمة للثقافة الإسلامية" حتى عام 2020، وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في بيان ان اللجنة المكلفة بهذا المشروع برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني ستحدد حاجة محافظة النجف للموازنة التشغيلية لهذا المشروع، مضيفاً أن المجلس قرر تحويل 40 مليار دينار من تخصيصات المشروع إلى الموازنة التشغيلية لمشروع "بغداد عاصمة للثقافة العربية". وكانت منظمة اليونسكو اختارت العام الماضي بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013، فيما خصصت أمانة بغداد 120 مليار دينار لإقامة مركز بغداد الثقافي في شارع الرشيد في إطار الاستعدادات لذلك المشروع الذي يتضمن إنشاء ثلاثة قصور ثقافية في جانبي الكرخ والرصافة ودار للأوبرا وتنفيذ عدد من النصب والتماثيل، وغيرها من الفعاليات الثقافية.

** تنطلق في التاسع من الشهر الحالي ولمدة ثلاثة ايام فعاليات مهرجان المربد الشعري في دورته التاسعة، ومن المؤمل ان يكون المهرجان في دورته الحالية هو الاوسع من ناحية حجم الحضور والفعاليات، اذ تم توجيه الدعوة الى المئات من الشعراء والادباء والمثقفين من داخل البلاد وخارجها. وسيشهد المهرجان في هذا العام تكريم الشاعر الفريد سمعان، كما سيتضمن اضافة الى القراءات الشعرية فعاليات ثقافية متنوعة اخرى.

** انطلقت في محافظة بابل فعاليات مهرجان بابل الاول للثقافة والفنون بحضور عدد كبير من الأدباء والمثقفين العرب والأجانب، وبمشاركة 22 فعالية فنية وثقافية. المهرجان سيكرم شاعر ثورة العشرين وخطيبها الدكتور محمد مهدي البصير، وقد قام المهرجان بإصدار كتاب له باسم (خواطر)، وكانت اللجنة التحضيرية لمهرجان بابل الاول للثقافة والفنون اعلنت أن المهرجان سيفتتح اعماله بـ 22 فعالية ثقافية وفنية، وأن الغناء سيكون أبرز الغائبين عنه، مؤكدة أن المهرجان لا يعتبر امتداداً لمهرجان بابل الدولي الذي كان يقام سابقاً. وسيشهد المهرجان عرض عدد من الافلام بينها فلم (ابن بابل) والفلم البرتغالي (العودة الى البرتغال) والذي سيحضره مخرج الفيلم، فيما ستعقد ندوة حول حوار الحضارات بحضور عدد من المفكرين العرب والعراقيين، منهم السيد هاني فحص والأب يوسف توما والشيخ خالد الملا. كما سيشهد المهرجان إقامة معرض للفن التشكيلي بمشاركة 70 فنانا عراقيا، بالإضافة لعروض للموسيقى الكلاسيكية وعزف على العود من قبل عازفين معروفين. يذكر أن مهرجان بابل الدولي الذي اقيم في مدينة بابل الاثرية في 2 تشرين الاول 2010 يعد المهرجان الأول الذي يتم تنظيمه بعد سقوط نظام البعث، وكان قد واجه صعوبات كبيرة تمثلت بمنع الحكومة المحلية الفعاليات الموسيقية والغنائية، بعد مطالبات رجال الدين في المدينة بمنع هذه العروض باعتبارها تمثل انتهاكا للشريعة الإسلامية.
** قرر عدد من مثقفي وأدباء ناحية الزاب في كركوك تأسيس منتدى ثقافي بهدف الى رعاية كافة النشاطات الفنية والثقافية والتراثية في المنطقة. جاء هذا الإعلان خلال اجتماع أكثر من 30 شخصية من أدباء وشعراء الناحية على قاعة منتدى شباب الزاب. ويضم المنتدى كافة الشعراء والأدباء وأصحاب الكفاءات والفنانين في قرى ومركز الناحية، ومن المقرر إقامة أمسيات شعرية وندوات أدبية. وسيكون مقره في بناية منتدى الشباب مؤقتا، حتى يتم تطوير واستحداث مكان خاص به.

**أعلنت رئاسة بلدية دهوك عن خطة للتعاون مع محافظة ديار بكر التركية لتنظيم مهرجانين إحدهما في دهوك والآخر في ديار بكر خلال العام الحالي، مبينة أن المهرجانين يهدفان إلى توطيد العلاقات وتعريف المحافظتين ببعضهما. وكانت مديرية بلدية دهوك أبرمت في عام 2008 أول أتفاق تعاون مع بلدية ديار بكر يهدف تطوير المجالات الخدمية والثقافية بين المدينتين، وانضمت في شهر آذار الماضي كل من مدينتي رام الله الفلسطينية وجنقالا التركية إلى الاتفاقية.

ضيف البرنامج

تستضيف حلقة هذا الأسبوع من برنامج "المجلة الثقافية" المعماري الدكتور خالد السلطاني ليتحدّث عن اخر انشغالاته المعمارية.
وكان السلطاني درّس في قسم الهندسة المعمارية بجامعة بغداد لعقود، قبل ان ينتقل الى التدريس في عمّان في أواسط تسعينات القرن الماضي، ويقيم حاليا في الدنمارك.
وعن آخر اهتماماته ومشاريعه يقول انها تتمحور حول العمارة الاسلامية، وبخاصة الجانب المدني منها، والذي لم ينل ما يستحقه من الاهتمام أسوة بالجوانب الاخرى مثل ابنية الجوامع والمساجد والتكيات.... مشيراً الى ان المقصود بالجانب المدني على وجه التحديد الابنية المخصصة للسكن بصورة رئيسة، ولا سيما القصور التي اشادها الخلفاء الامويون في بداية العهد الاسلامي على اطراف بادية الشام، التي يمكن ان تكون مصدراً مهما لدراسة العمارة الاسلامية من هذا الجانب.
ويشير السلطاني الى ان الرسوم والمنحوتات التي تتضمنها بعض هذه القصور تمثل جزءاً اساسياً من قيمتها الفنية والمعمارية، ويتضمن بعضها اعمالاً فنية تشكيلية على عكس ما هو معروف من تحريم الاسلام للاعمال الفنية التجسيدية، وفي احد القصور هناك لوحة فنية بقياسات كبيرة جداً بحدود 12 * 18 متراً، تتضمن رسوم لاشكال بشرية بالحجم الطبيعي.

XS
SM
MD
LG