روابط للدخول

"الاتحاد" الاماراتية: العراق والكويت.. حميمية رسمية وفتور شعبي


تابعت الصحف العربية تطورات التوتر السياسي الذي تشهده الساحة العراقية.. إذ لفتت صحيفة "المستقبل" اللبنانية الى ان رئيس الوزراء نوري المالكي اعاد ترميم تحالفه الاستراتيجي مع "المجلس الاسلامي الاعلى" برئاسة عمار الحكيم، بعدما شهد فتوراً كبيراً منذ فترة طويلة، في محاولة لاستثمار المتناقضات في التحالف الشيعي، وهو توجه نفته صحيفة "الوطن" الكويتية التي نقلت عن مصادر قريبة من طاولة اجتماع قيادات التحالف الوطني قولها ان كتلة المواطن التي يتزعمها الحكيم رفضت تشكيل محاور جديدة في العملية السياسية للرد على مقررات الجلسة التشاورية في اربيل. ونقلت الصحيفة الكويتية عن مصادر قولها ان مفاجأة أحدثتها رسالة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التي وجهها الى رئيس كتلة التحالف الوطني، تمثلت في تحديد الصدر مهلة الاسبوعين، بما يؤكد وجود نيات مبيتة قد تنتهي الى سحب الثقة عن حكومة المالكي، بحسب المصادر، وترشيح بديل عنه من داخل التحالف الوطني.

وفي سياق حديث الاعلام العربي عن مستوى العلاقات العراقية الكويتية، يجد سعد بن طفلة العجمي في عمود بصحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان العلاقة بين البلدين حميمية رسمياً وفاترة شعبيا، مشيراً الى ان العلاقات بين البلدين تشهد منذ أسابيع تبادلاً للزيارات وحميمية في التصريحات. لكن هناك حالة من الفتور العراقي الشعبي، والتوجس الكويتي الشعبي أيضاً. فالمواطن العراقي (بحسب الكاتب) مهموم بشأنه الداخلي وبتوفير أولوياته من الأمن والخدمات الصحية والكهربائية وتوفير مياه الشرب أكثر من انشغاله بسياسة حكومته الخارجية. اما الجانب الشعبي الكويتي (وكما يرى العجمي) فيعيش هو أيضاً حالة من الاحتقان الطائفي التي تغذيها أحداث المنطقة، ويشكك في استقرار الحالة السياسية العراقية بسبب ما تعيشه من اصطفافات مذهبية وإقليمية ومناطقية.

XS
SM
MD
LG