روابط للدخول

"العالم" البغدادية: زيادة في تهريب الطيور النادرة من جنوب العراق


في إطار قضية تحديد ولاية رئيس الوزراء، ومطالبات القائمة العراقية بذلك، فإن جريدة "الصباح" شبه الرسمية اشارت الى موقف ائتلاف دولة القانون الذي اعتبر المطالبة بذلك مخالفة للدستور. وفي تصريح للصحيفة اوضح القيادي في دولة القانون حسن السنيد ان اي تقييد لولاية رئيس الوزراء يعد مخالفة للدستور ومناقضة للاسس الديمقراطية وتقييداً للارادة الشعبية، مضيفاً بان الشعب وحده يملك القرار في تجديد الولاية او لا، اما الكتل السياسية فلا يحق لها ان تقيد ما لم يقيده الدستور. ونقرأ ايضاً ان مصادر نيابية كشفت للصحيفة عن وجود توجه لترحيل مسألة تحديد ولاية رئيس الوزراء من عدمها الى التعديلات الدستورية.

في حين كتبت صحيفة "المدى" ان الظروف الورقية السمراء مجهولة المصدر، والتي تحتوي بداخلها عددا من الرصاصات اختفت خلال السنوات الثلاث الماضية، ولكنها اليوم عادت إلى واجهة الأحداث الأمنية التي يتعرض لها سكان العاصمة، إذ أكد عدد من سكان منطقة حي الجهاد في احاديث للصحيفة أن بعض أهالي المنطقة استلموا ظروف تهديد، مشددين على أنها استهدفت هذه المرة موظفين عاملين في الوزارات الأمنية. هذا وأكد أحد السكان مفضلاً عدم ذكر اسمه بأن موظفين يعملون في هيئات تحقيقية تهتم حالياً بفتح ملفات عن جماعة مسلحة في العراق، قد تعرضوا هم دون غيرهم إلى التهديد لإجبارهم على عدم فتح تلك الملفات.

من جانب آخر تناولت "العالم" ملف تهريب الطيور النادرة من جنوب العراق، مشيرة الى ان البصرة ورغم شهرتها الواسعة بشجر النخيل، إلا انها اشتهرت أيضاً بندرة طيورها التي قد يصل سعر بعضها الى أكثر من 50 مليون دينار عراقي، بسبب الطلب عليها من دول أخرى وخصوصاً الخليجية. ومع نفي عناصر في منفذ سفوان الحدودي وجود عمليات لتهريب الطيور النادرة خارج العراق وتحديداً الى دولة الكويت، غير أن بعض اهالي ناحية سفوان، اكدوا في حديث مع الصحيفة ان التجارة بالطيور كانت قائمة منذ القدم، ومازالت نشطة ومربحة جداً. كما نقلت الصحيفة عن مصادر خاصة ان الطريق السري لتهريب الطيور كان ومازال عن طريق البحر حيث يتم تهريبه الى دول الخليج.

XS
SM
MD
LG