روابط للدخول

مثقفون: الكتابة بدون انتماء للوطن مقطوعة الجذور


الشاعرة وفاء عبد الرزاق

الشاعرة وفاء عبد الرزاق

أجبرت الظروف التي شهدها العراق في فترة النظام السابق العديد من المبدعين على الهجرة من البلاد لاسباب مختلفة، الا ان السنوات التي تلت التغيير في عام 2003 شهدت تنظيم نشاطات كثيرة لادباء وفنانين جاؤوا بخبراتهم من دول مختلفة الى محافظاتهم، والبصرة واحدة من المحافظات التي احتضنت ادباء وفنانين وكفاءات علمية.

ويقول الشاعر محمد صالح عبد الرضا ان عودة المثقف العراقي الى حاضنته الاولى أمر مفروغ منه، لأنه يدلل على انتمائه الحقيقي، وان الكتابة بدون انتماء كأنها كتابة مقطوعة عن الجذور.

ويذكر المخرج المسرحي هشام شبّر ان العراق بحاجة الى عودة الكفاءات والمبدعين من أجل استثمار خبراتهم التي اكتسبوها خلال فترة غربتهم في بناء الانسان العراقي.

ويشير الناقد حيدر الاسدي الى ان تكريم المبدع العراقي في بلده يزيده التصاقاً بوطنه، وعبّر عن أمنياته في عودة كل المبدعين العراقيين الى العراق من اجل بنائه.

وأخيراً تقول الشاعرة وفاء عبد الرزاق التي غادرت بلدها العراق منذ عام 1970 لاذاعة العراق الحر ان المكان لا يعني شيئاً للمبدع الذي يحمل وطنه اينما ذهب، وتشير الى انه لا يوجد هناك مبدع للداخل وآخر للخارج، فكل المبدعين العراقيين يعملون من أجل بلدهم وابداعهم وتميزهم.
يذكر ان المركز الثقافي بجامعة البصرة احتفى في 26 نيسان بالشاعرة وفاء عبد الرزاق في احتفالية اقيمت في قاعة الجامعة بمجمع كليات باب الزبير شارك فيها اكاديميون وأدباء تناولوا تجربتها في الشعر والقصة.

XS
SM
MD
LG