روابط للدخول

"ميديا" الكردية: الكثير من الاسلحة لا تزال موجودة في البيوت


أبرزت صحيفة باس الاسبوعية المستقلة خبر امتناع اربعة اعضاء في البرلمان الكردستاني عن التصويت على تجديد الثقة لصالح وزير الموارد الطبيعية ئاشتي هورامي، ونقلت الصحيفة عن دانا سعيد، احد نواب الاتحاد الوطني الكردستاني الأربعة الى جانب (سالار محمود وخليل عثمان ودانا سعيد وازاد كوران) قوله ان "هذه الوزارة كهيكل لا وجود لها، والا كان من المفروض ان يكون لها مديريات في المحافظات، معرباً عن اعتقاده ان الوزارة ليست سوى وزير وعدد محدود من المناصب، واضاف سعيد ان عدم وجود الشفافية في الوزارة جعل من الصعب تقييم ادائها ومعرفة ما اذا كان الوزير نجح في الفترة السابقة ام لا، وهذا الأمر ولد شكوكاً جعلت من الصعب علينا ان ندعم ترشيح هذا الوزير".

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان 3% من ميزانية الاقليم فقط تم تخصيصها للمشاريع الجديدة. واضافت الصحيفة ان ميزانية الاقليم لهذا العام بلغت 15 ترليون و245 مليار دينار، وان الميزانية التشغيلية منها بلغت اكثر من 10 ترليون دينار، فيما خصصت 4.5 ترليون دينار لمشاريع الاستثمار، واضافت ان حصة المشاريع المستمرة من حصة الاستثمار بلغت اكثر من 3 ترليون دينار، فيما لم تحظَ المشاريع الجديدة المقترحة باكثر من 400 مليار دينار فقط، اي ما يعادل 2.6% من الميزانية.

وتقول صحيفة "ئاوينه" الاسبوعية المستقلة ان اللجنة الحكومية المكلفة بالتحقيق في اسباب وفاة قائممقام السليمانية زانا محمد صالح تكاد تنتهي من اعداد تقريرها الذي يشير الى ان القائممقام قد انتحر بالفعل. ونقلت الصحيفة عن زوجة القائممقام قولها ان زوجها لو كان اعتقل في سجن عام للشرطة بدلا من الاسايش لكان وضعه النفسي افضل. واضافت الصحيفة ان الضباط والمراتب من قوات الاسايش سيحاسبون وفق القانون لانهم كانوا سببا في تسهيل انتحار القائممقام.

وفي خبر اخر تذكر الصحيفة ان اجتماع القيادات العراقية في اربيل اعطى رئيس الوزراء نوري المالكي فرصة اخيرة، ونقلت الصحيفة عن أحد المراكز السياسية الكردية إشارته الى ان المالكي منح الفرصة الاخيرة من اجل الالتزام باتفاقية اربيل، والا فان العمل سيجري على تغييره. واضافت الصحيفة ان العراق دخل مرحلة جديدة وان الاوضاع في البلاد لا يمكن ان تستمر بهذه الصورة وانه يجب اعادة ترتيب الاوضاع السياسية والطائفية او ان هذه الاوضاع ستؤدي الى تفكيك العراق.

صحيفة "ميديا" الاسبوعية كتبت ان ظاهرة وجود الاسلحة في البيوت لم يجرِ السيطرة عليها. ونقلت الصحيفة عن مدير شرطة اربيل العميد عبد الخالق طلعت قوله ان ظاهرة اطلاق العيارات النارية في الهواء ابتهاجا بهذه المناسبة او تلك قد بدأت بالظهور وان القضاء على هذه الظاهرة امر صعب مع وجود اسلحة كثيرة في بيوت المواطنين. واضاف طلعت انه بالرغم من ان ظاهرة حمل السلاح لم تعد موجودة في مدن الاقليم الا ان الكثير من الاسلحة لا تزال موجودة في البيوت وان السيطرة عليها امر صعب.

XS
SM
MD
LG