روابط للدخول

معرض سنوي لأعمال طالبات فنون


جانب من معرض طالبات معهد الفنون ببغداد

جانب من معرض طالبات معهد الفنون ببغداد

تنشط الكليات والمعاهد الفنية في العراق في مثل هذه الايام إذ يوشك عام دراسي على الانتهاء، في اقامة معارض فنية تتضمن اعمالاً من نتاج الطلبة الساعين لترك بصمات ابداعية تكلل جهودهم التي بذلوها في صفوف الدراسة، ففي بغداد اقام معهد الفنون الجميلة للبنات المعرض السنوي لقسم الفنون التشكيلية احتوى اعمالاً فنية لطالبات من فروع الرسم والنحت والخطّ والفخار والخزف.

وتذكر رئيسة قسم الفنون التشكيلية في المعهد صباح نوري جيلاوي ان معرض العام الحالي اتسع ليشمل طالبات الصفوف غير المنتهية، واضافت في حديث لاذاعة العراق الحرّ قائلةً:
"نحاول تحفيز الطالبات نحو المزيد من الاجتهاد والابداع كوننا مؤسسة تربوية فنية تخرّج فنانين وليس معلمين".

الطالبات المشاركات حاولن اضفاء جانب من الحداثة في تنفيذ اعمالهن في المعرض والتي تم استلهام الافكار في انجازها من رموز تراثية وحضارية، فيما اعتمد عدد اخر منهن على نماذج فنية عالمية.

وتقول التدريسة في المعهد عفراء خالد ان الاعمال المشاركة في المعرض جميلة في مجملها، وتنم عن وجود مواهب كامنة، لكنها استطردت قائلةً:
"تنقصنا المواد الخام والافران في المعهد وهذا يؤثر على جودة الاعمال المقدمة".
ويعتبر معهد الفنون الجميلة من اعرق واقدم المعاهد الفنية في العراق، فقد تخرج فيه كبار الفنانين من مختلف الاجيال وبكافة فروع الفنون، وفي فترة التسعينات تم فصل الاناث عن الذكور لينشطر المعهد الى قسمين الاول خاص بالبنين والاخر خاص
بالبنات.












مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي




والفيديو:

XS
SM
MD
LG