روابط للدخول

مؤتمر إقليمي عن الفن في الفكر الاسلامي


جانب من أعمال مؤتمر "الفن في الفكر الإسلامي"

جانب من أعمال مؤتمر "الفن في الفكر الإسلامي"

ناقش باحثون متخصصون في الفنون الاسلامية من دول عربية عدة منها العراق "الفن في الفكر الاسلامي" في مؤتمر عقد على مدى يومين في العاصمة الاردنية عمان.
المؤتمر الذي نظمه المعهد العالمي للفكر الإسلامي بالتعاون مع وزارة الثقافة الاردنية هدف الى الاطلاع على المنظور الإسلامي في قضايا الفن وموضوعاته وممارساته.

وقال المدير الإقليمي للمعهد فتحي ملكاوي ان اهمية المؤتمر في الوقت الحاضر تنبع من التناقض بين المفهوم السائد حالياً في الممارسة العملية للفن، ومفهومه الاصيل، مضيفاً:
"رُبِطَ الفن بألوان من الممارسات غير المقبولة في مجتمعاتنا كالاستماع الى الاغاني الهابطة والموسيقى الصاخبة وأداء الحركات الماجنة في الرقص، فضلاً عن الممارسات التي ظهرت في مدننا وشوارعنا التي اكتظت بالاعلانات واللافتات التي تفتقد لأبسط قواعد اللغة العربية، وكذلك المباني التي تفتقر الى القيم الجمالية والخصوصية التي تعكس هوية المدينة العربية الاسلامية".
وشدد ملكاوي على ضرورة إعادة الإعتبار لموقع الفن في الفكر الإسلامي في سبيل الارتقاء بالذائقة الفنية الانسانية.

من جهته قال الباحث في جامعة الموصل سامي محمود الذي قدم خلال المؤتمر بحثا بعنوان "مفاتيح الجمال في الفلسفة الإسلامية ومقارنتها بالفلسفات الغربية"، ان المشاركين اكدوا على ضرورة إحياء الفن الإسلامي وتعزيز ممارساته في المؤسسات العلمية والتربوية والثقافية، وتطوير برامج التربية الفنية بما يتلاءم مع متطلبات العصر لتمكينها من تنمية الذائقة وتطوير الإحساس بالجمال والإبداع خاصة لدى جيل الشباب والاجيال اللاحقة، واعداد الكوادر التدريسية في هذا المجال.
ولفت محمود الى وجود معوقات جمة في الوقت الحاضر تحول دون تحقيق التنمية الفنية في الفكر الاسلامي ابرزها الاوضاع غير المستقرة السائدة في معظم الدول العربية، وعدم اهتمام الحكومات الجاد بهذا الموضوع.

وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات ابرزها؛ العمل على إنشاء مجلس أعلى لتفسير القيم والمصطلحات الفنية في الفكر الإسلامي، ليكون مرجعاً لفض الإشكالية وتوحيد الرؤى للمنظور الفني، والتكامل العلمي والمعرفي بين علماء الشريعة والجمال والنفس والاجتماع والفنانين لصياغة رؤية إسلامية وسطية، تسعف في إصدار الفتاوى المتعلقة بالفنون، وتساعد على تحديد العلاقة بين القيم الجمالية والقيم الإسلامية في الأعمال الفنية، وحث المؤسسات الأكاديمية والبحثية ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام على نشر الوعي بأهمية الفن الإسلامي بين أفراد المجتمع، ضمن أعمال ومشروعات جماعية تتكامل فيها الجهود المعرفية...
وطالب المؤتمرون الجهات المسؤولة عن تخطيط المدن والمباني بمراعاة أصول الهوية الفنية الإسلامية للمجتمعات العربية والإسلامية في تحديد أسماء المحال واللافتات مستخدمين اللغة العربية السليمة في الإعلان وخطوطه وصوره.

وناقش 22 باحثاً في المؤتمر مواضيع عديدة أهمها؛ مفهوم الفن الإسلامي وحدوده وتمثلاته، وبنية المعرفة الجمالية في الرؤية الإسلامية، الفن ودوره في البناء الحضاري، والبحث العلمي في الفن الإسلامي، والتربية الفنية ودورها في صناعة الوعي، والاقتصاد المعرفي للفن الإسلامي، كما أجريت خلال المؤتمر دراسة التجارب المعاصرة لممارسات الفن الإسلامي.

XS
SM
MD
LG