روابط للدخول

بريطانيا تعود رسميا الى احضان الكساد


أظهرت الأرقام الرسمية أن الاقتصاد البريطاني سقط في فخ الكساد مرة أخرى ولأول مرة منذ عام 2009.
المكتب الوطني للإحصاء أشار إلى انخفاض إجمالي الناتج المحلي على مدى نصف السنة الأخيرة بنسبة 0.2 بالمائة خلال الربع الأول من هذا العام وهو انخفاض يعقب تدهورا سابقا سجل في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2011 مما يعني أن البلاد تعاني رسميا من الكساد.
المكتب الوطني للإحصاء قال إن انخفاضا حادا في الإنتاج في قطاع البناء إضافة إلى انكماش في قطاع الخدمات وانخفاض آخر في مجال الإنتاج الصناعي أدت كلها إلى هذا الانكماش في إجمالي الناتج المحلي في بريطانيا.
رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون قال في مجلس العموم اليوم: "التعافي من أسوأ كساد عرفته البلاد ترافقه أزمة ديون كبيرة أمر صعب للغاية. لبنوكنا ديون ضخمة وللأسر البريطانية ديون كبيرة والحكومة لديها ديون كبيرة أيضا ولذا علينا إعادة التوازن إلى الاقتصاد من خلال تنشيط القطاع الخاص. نحتاج إلى التصدير والى الاستثمار بشكل اكبر وهذا عمل ليس سهلا على الإطلاق ولكننا نتمسك بخططنا وبمعدلات فائدة منخفضة وسنفعل كل شئ من اجل تنشيط النمو والتنافسية وخلق فرص العمل".
XS
SM
MD
LG