روابط للدخول

إكتشافات آثارية عن تطور الانسان في السليمانية


قطع آثارية في متحف السليمانية

قطع آثارية في متحف السليمانية

مع تواصل اعمال التنقيب والحفر في عدد من المواقع الاثارية في العراق، يتم الكشف عن المزيد من الاثار التي تجسد عمق حضارة هذه البلاد الموغلة في القدم ودورها في تطور الانسانية. فقبل ايام كشفت عمليات تنقيب آثارية يجريها فريق بريطاني في قرية بيستان سور بقضار شارزور التابعة لمحافظة السليمانية ادلة توثق الفترة المحصورة بين مرحلة تطور الانسان من الصيد وجمع القوت الى مرحلة الاستيطان وانتاج الطعام والتي اعتبرها مختصون الحلقة المفقودة بين المرحلتين.

ويقول استاذ اللغات القديمة والاثار فاروق ناصر الراوي في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاكتشافات الجديدة تلقي الضوء على فترة حضارية غير معروفة، وهي المحصورة بين زرزي وجرمو 12 الف – 8 الاف عام قبل الميلاد، لافتاً الى ان بين المكتشفات مواد كيماوية تستخلص من الحشرات والحيوانات وتستخدم لاغراص صناعية.

من جهته اشار مدير دائرة اثار السليمانية كمال رشد في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان ثلاثة مواقع رئيسة جرى التنقيب فيها، وهي (بيستان سور)، و(كهف زيرزي)، و(شمشارة) في محافظة السليمانية، وبأشراف فريق متخصص في العصور الحجرية من جامعة ريلينك البريطانية، وقال ان هذه المرحلة غير مكتشفة ومهمة جدا للعراق والمنطقة.

وتضم محافظة السليمانية بحسب مسح اجرته دائرة اثارها اكثر من 800 موقع اثري لم يتم التنقيب إلا في عدد قليل جدا منها لا تصل نسبته الى 1% فقط من مجموع هذه المواقع.


XS
SM
MD
LG