روابط للدخول

كشف نجل أمير الكويت ووزير شؤون الديوان الأميري ناصر صباح الأحمد عن مشروع لتكوين منظومة إقليمية لدول شمال الخليج، تضم العراق والكويت.

وعلى الرغم من حالة التوجس التي تعيشها العلاقات العراقية-الكويتية على خلفية أحداث عام 1990، وبعض ذيولها التي مازالت قائمة، الا ان هذه العلاقات شهدت خلال الشهور الاخيرة تطورا ملحوظا توج بحضور امير الكويت لقمة بغداد العربية.
وامتدادا لهذا التطور اعلن وزير شؤون الديوان الاميري الكويتي ناصر صباح الاحمد، مشروع منظومة اقليمية جديدة تحت مسمى منظومة شمال الخليج التي تضم العراق والكويت.
واوضح الاحمد خلال مؤتمر صحفي في السليمانية ان تشكيل هذه المنظومة ستكون له مردودات مهمة على العراق والكويت لانها ستكون واسعة ولديها اموال ضخمة تقدر بمليارات الدولارات، حسب تعبيره.

انضواء العراق والكويت في منظومة تعاون اقليمية بعد ذلك السفر الطويل من التوتر يبدو مقبولا لدى السياسيين العراقيين، كما يفيد عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عماد يوخنا الذي يرى ان عراق اليوم بالنسبة لدول الجوار ومنها الكويت هو غير عراق صدام حسين.
ويؤكد يوخنا في حديث لاذاعة العراق الحر ان الدبلوماسية العراقية نجحت في احداث تغيير كبير في ملف العلاقات مع الكويت، موضحا ان تحقيق مشروع منظومة شمال الخليج سيكون خطوة كبيرة باتجاه دخول العراق لمنظومة مجلس التعاون الخليجي.

الى ذلك يقول عميد كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد د.عامر حسن فياض ان حجم واهمية المشتركات العراقية-الكويتية يؤهل الدولتين لتحقيق مشروع منظومة شمال الخليج، مشيرا الى ان دخول العراق لهذه المنظومة لا يتناقض مع تعهدات الحكومة العراقية بان تكون بعيدة عن التخندقات والمحاور في المنطقة.

ذهب الحداد وما صنعه من ارث النار بين العراق والكويت، واتى مستقبل تقتضي ضرورات صناعته، العودة الى قوانين التأريخ والجغرافية التي تؤكد دائما الّا بديل لهذين البلدين من الابحار معا نحو السلام والتنمية.

XS
SM
MD
LG