روابط للدخول

نائبة: تصريحات بارزاني لا تخدم الشعب العراقي


المقاتلة الأميركية F-16

المقاتلة الأميركية F-16

اثارت تصريحات رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني المتعلقة بمعارضته لصفقة شراء العراق طائرات (F-16) ردود افعال غاضبة من قبل الكتل السياسية العراقية باعتبارها محاولة لإضعاف القوات العراقية، في حين يرى الكرد ان مخاوفهم من تسليح الجيش العراقي مشروعة لعدم وجود ضمانات من قبل الحكومة المركزية بعدم تكرار الحوادث التي حصلت للكرد ابان فترة حكم النظام السابق.
وكان بارزاني أكد في تصريحات صحافية (الاثنين) أنه أبلغ الإدارة الأميركية بعدم قبول الكرد تسليم طائرات (F-16) المقاتلة إلى العراق ما دام نوري المالكي رئيساً للحكومة العراقية الحالية.

ويشدد النائب عن ائتلاف دولة القانون شاكر الدراجي على انه ليس من حق اقليم كردستان رفض صفقة شراء الطائرات المقاتلة، مؤكداً ان الحكومة العراقية ماضية في هذه الصفقة، واصفاً تصريحات بارزاني بانها مجرد تصريحات اعلامية ولن يكون لها أي صدى على اتمام الصفقة.

من جهتها انتقدت النائبة عن كتلة "العراقية الحرة" عالية نصيف جاسم تصريحات بارزاني واشارت الى انها لا تخدم الشعب العراقي، مضيفةً ان هذه التصريحات تؤكد وجود بعض القوى السياسية التي تحاول الابقاء على العراق ضعيفاً.
واشارت نصيف في حديث لإذاعة العراق الحر الى ان تقوية الجيش العراقي من شانه ان يصب في مصلحة الشعب العراقي بشكل عام، واقليم كردستان بشكل خاص، خاصة في ظل الاعتداءات الايرانية والتركية المتكررة على بعض مناطق الاقليم.

لكن النائب عن التحالف الكردستاني محمه خليل دافع عن تصريحات رئيس اقليم كردستان واكد انها جاءت نتيجة عدم وجود ضمانات من قبل الحكومة المركزية للشعب الكردي بعدم تكرار حادثة حلبجة والانفال.
ولفت خليل الى وجود تخوف من قبل الكرد تجاه عملية تسليح الجيش العراقي نتيجة ما وصفه بالإقصاء والتهميش الواضح الذي يعاني منه الكرد في المؤسسة العسكرية العراقية.

يذكر ان بغداد اعلنت مطلع العام الماضي عن ابرام صفقة مع واشنطن على شراء 18 طائرة مقاتلة نوع (F-16) لتعزيز اسطولها الجوي، على ان يتم تجهيز تلك الطائرات خلال عامين الى ثلاثة أعوام من تاريخ ابرام العقد.

XS
SM
MD
LG