روابط للدخول

إرجاء التصويت على أعضاء المحكمة الإتحادية الى أيار


قاعة المحكمة الإتحادية العليا

قاعة المحكمة الإتحادية العليا

حال استمرار أزمة الثقة داخل مجلس النواب دون التصويت على أعضاء محكمة التمييز الاتحادية خلال الجلسة الـ 37 التي عقدت في 21 من نيسان الحالي، بعد أن أعلنت رئاسة المجلس تأجيل التصويت الى الثاني من ايار المقبل بسبب الخلافات بين الكتل النيابية حول استقلالية الأعضاء المرشحين لعضوية المحكمة وعدم انتمائهم لأي جهة.

وحمّل عضو اللجنة القانونية البرلمانية النائب عن القائمة العراقية نبيل حربو، كتلتي التحالف الوطني والتحالف الكردستاني مسؤولية إشاعة أجواء عدم الثقة السائدة بين الكتل حالياً، مبينا خلال تصريح لإذاعة العراق الحر أن الكتل السياسية داخل هذين التحالفين غير متفقة على الاسماء المرشحة وعلى عدد أعضاء المحكمة البالغ 21 عضوا.
واضاف حربو أن كتلة إئتلاف العراقية لم تعترض على اي اسم مقدم من التحالف الوطني او التحالف الكردستاني بإستثناء من تسبب بالالم للعراق او السياسة العراقية.

وفيما يؤكد ائتلاف العراقية عدم مسؤوليته عن التأخير بالتصويت على اعضاء محكمة التمييز الاتحادية، اتهم النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي جهات لم يسمّها بانها ترغب ان تجعل عملية اختيار اعضاء محكمة التمييز ضمن مبدأ المحاصصة السياسية، مبيناً ان التحالف الوطني لا يتحمل مسؤولية اي تأخير لأنه شكل لجنة للتدقيق في اختيار المرشحين، وانه لا يقصد التعطيل وانما إجراء المزيد من التدقيق.

من جهته حمّل المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار البرلمان مسؤولية التأخير في تسمية أعضاء محكمة التمييز الإتحادية، موضحا في حديث لإذاعة العراق الحر أن عدد قضاة محكمة التمييز في العراق في تناقص لأسباب عديدة منها الإحالة على التقاعد، أو الوفاة الطبيعية أو جراء عمليات القتل التي يتعرضون لها، الأمر الذي ولّد زخماً على من تبقى منهم، وأشار الى أن أعضاء محكمة التمييز يجب أن لا يقل عددهم عن 35 عضواً، ولكن من بقي منهم لحد الآن 19 عضواً فقط، وبالتالي فإن هناك زخماً كبيرا على هؤلاء ما يؤدي الى عمليات عرقلة وتأخير في أعمال المحكمة.

وكان النائب عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه اكد خلال تصريحات صحفية في وقت سابق، أن مجلس النواب يتحرك في ظل جو من عدم الثقة حيال أي قضية من القضايا المطروحة للنقاش، مشيراً الى ان هذه الحالة تؤدي إلى التأخير أو التسويف، ما تترتب عليها بالتالي نتائج سلبية.

XS
SM
MD
LG