روابط للدخول

تفعيل وثيقة مكة لم تلق ترحيب قوى سياسية عراقية


لم تلق مساعي منظمة المؤتمر الاسلامي الرامية لتفعيل وثيقة مكة، ترحيبا من غالبية القوى السياسية العراقية، التي رأت ان الازمة السياسية الخانقة التي تمر بها البلاد تحتاج الى حلول داخلية.

وكان الامين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين احسان أوغلو اشار في بيان له الى استعداد المنظمة بالتعاون مع الحكومة العراقية لعقد اجتماع ثان موسع لتفعيل وثيقة مكة في بغداد قريبا، مشددا على أهمية التمسك بما جاء في وثيقة مكة المكرمة، التي وقعها جمع من علماء العراق في مكة عام 2006 من اجل نبذ العنف والتطرف في البلاد.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني محمه خليل سنجاري ان الوضع السياسي في العراق متازم جدا، وهناك ازمة ثقة بين جميع الكتل السياسية، مقللا من اهمية عقد المؤتمرات او تفعيل اي اتفاقات مالم يكن هناك التزام بالاتفاقات السابقة وخاصة اتفاقية اربيل.

واشارت النائبة عن كتلة العراقية الحرة عالية نصيف جاسم الى ان ادخال أي طرف او اطراف خارجية في حل المشاكل الداخلية العراقية سيؤدي الى العكس من ذلك، وقد تكون هنالك تاثيرات سلبية على الاوضاع في البلاد، مؤكدة رفضها لاية مساع تقودها دول عربية او اجنبية لحل الازمة السياسية في البلاد.

النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي ورغم تاكيده ضرورة الاحتكام للدستور العراقي باعتباره الحل الوحيد لاية ازمات تمر بالبلاد، الا انه اشار في الوقت ذاته الى عدم وجود اية ممانعة للتعامل مع المبادرات التي يمكن ان تحوي بنودا من شانها حلحلة المشاكل العالقة بين القوى السياسية العراقية.

الى ذلك رحب النائب عن كتلة المواطن حامد الخضري بالمساعي التي تبذلها منظمة المؤتمر الاسلامي لتقريب وجهات نظر الفرقاء السياسيين العراقيين، مشددا على ان الازمة الحالية الموجودة في العراق بدأت تؤثر سلبا على مجمل الاوضاع في البلاد وبالتالي فان حلها بات امرا ضروريا.
XS
SM
MD
LG