روابط للدخول

إيران تعد العراق بالكهرباء، وبغداد تحضر لاجتماع 5+1


المالكي ونجاد -طهران 23 نيسان

المالكي ونجاد -طهران 23 نيسان

في الوقت الذي يبحث فيه رئيس الوزراء نوري المالكي في طهران مع كبار المسؤولين الإيرانيين ملفات سياسية واقتصادية وأمنية مشتركة، بحث وزير الخارجية هوشيار زيباري خلال لقائه السبت بيير فيمون، الأمين التنفيذي لادارة العمل الخارجية في المفوضية الأوربية والوفد المرافق، بحث معهم إستعداد بغداد لاستضافة مفاوضات (5+1) مع إيران حول برنامجها النووي.

الوفد المرافق للمالكي، الذي يرأس اللجنة الاقتصادية المشتركة بين العراق وإيران، يضم وزراء التجارةِ،والصناعة،والتخطيط، ويبحث خلال الزيارةمع المسؤولين إلايرانيين ملفاتٍ ثنائية وإقليمية حساسة.

نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي أكد خلال لقائه المالكي في طهران الأحد، استعداد بلاده للتعاون في مجال الطاقة من خلال تجهيز العراق بالكهرباء وتذليل الصعوبات التي تحول دون تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين.

لكن المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا يخشى أن تتيح زيارة المالكي مزيدا من التدخل الإيراني في العراق، متوقعا أن من شان هذا التدخل دعم الوضع السياسي للمالكي.

لكن النائب المستقل في إئتلاف دولة القانون علي الشلاه لفت الى أن زيارة المالكي تتم وفق بروتوكول مشترك بين العراق وإيران، وانها ذات أهداف اقتصادية بالدرجة الأولى وتتم استكمالا لدور العراق باعتباره رئيسا للقمة العربية، مشيرا الى أن الوفد المرافق للمالكي يكشف الطبيعة التخصصية للزيارة.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اكد لدى استقباله المالكي الأحد على أن «المستقبل القريب سيشهد تموضع إيران والعراق في قمة التطور والاقتدار والعزة، مستنتجاً أنه إذا ما كانت إيران والعراق في أوج العزة، فإنه لن يكون لأعداء الأمم، ومنها أميركا والكيان الصهيوني أي مكان في المنطقة".
المالكي يلتقي خامنئي -طهران23نيسان

المالكي يلتقي خامنئي -طهران23نيسان


وشدد نجاد أن البلدين «سيدافعان عن وجودهما واستقلالهما بكل اقتدار، ولن يتمكن الأعداء من تحقيق أهدافهم التآمرية من خلال التوسل بالإرهاب والتفجير».

بهذا الشان سالت إذاعة ُالعراق الحر المتحدثَ باسم القائمة العراقية النائب حيدر الملا عما يمكن أن ينطوي عليه هذا التوصيف خصوصا وان العراق يرتبط باتفاقية إستراتيجية مع الولايات المتحدة؟. الملا ابدي خشيته من سعي ايران الى ربط العراق بمحور إقليمي قد يهدف الى توظيف العمق العراقي في صراع أمريكي إيراني في المنطقة.

وفي الشان ذاته اوضح النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه أن العراق يبني سياسته الخارجية بالتوازن مع كل الدول، بغض النظر عن سياساتها الخاصة، مشيرا الى أن الموقف الإيراني إزاء إسرائيل والولايات المتحدة معروف لدى الجميع، فلا جديد في الامر وان العراق ملتزم بقرارات الجامعة العربية بهذا الشأن .

في غضون ذلك استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي في بغداد وأبلغته احتجاج الحكومة الشديد على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة بخصوص الأوضاع السياسية في العراق، واضعة إياها في خانة التدخلات المرفوضة، وغير مقبولة في الشأن الداخلي العراقي.

الى ذلك اوضح النائب علي الشلاه خلال حديثه لإذاعة العراق الحر أن العراق يسعى في علاقاته الإقليمية الى المحافظة على مسافة واحدة مع الجميع، مشيرا الى ان التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء التركي التي انطوت على نَفَسٍ الطائفي لن تدفع العراق الى وقف علاقاته مع إيران او أي دولة من دول العالم .

وبخصوص الموقف من الأزمة السورية أكد النائب علي الشلاه ان موقف العراق أخلاقي إزاء سوريا، ويتفق مع المصلحة الوطنية، مؤكدا دعم العراق للمساعي الدولية، ومتمنياً ان تتجه إيران الى دعم مهمة المبعوث الدولي كوفي انان في سوريا.

لكن المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا ابدى خشيته من سعي إيران الى استغلال العراق لانشاء محور يدعم النظام السوري بالضد من قرارات الجامعة العربية والموقف الدولي.
يشار الى ان إيران ستجتمع بمجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا في بغداد في 23 أيار المقبل لاستكمال المفاوضات التي كانت جرت في اسطنبول في 14 نيسان بشان الملف النووي الإيراني. النائب حيدر الملا رحب بمشاركة بغداد في حل أزمات إقليمية عادا ًذلك استحقاقا للدولة وليس للحكومة.

يشار الى أن حجم التبادل التجاري بين إيران والعراق بلغ العام الماضي نحو 9,7 مليارات دولار، ومن المتوقع أن يرتفع الى 12 مليار دولار خلال العام الحالي.
وزيارةُ رئيس الوزراء نوري المالكي الحالية الى طهران هي الأولى منذُ انتخابه للمرةِ الثانية رئيساً للوزراء. وكان زار طهران في تشرين الأول عام 2010 .

XS
SM
MD
LG