روابط للدخول

البيان الاماراتية: مواقف بارزاني الأخيرة مرتبطة بـ"المحور السني" الاقليمي


في إطار متابعتها للشأن العراقي اشارت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن الى انطواء صفحة التكهنات بخصوص نية التحالف الوطني استبدال المالكي بمرشح آخر. وقالت الصحيفة إن الأزمة العراقية قد دخلت منعطفاً جديداً قبيل مغادرة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى إيران، وذلك بإعلان التحالف الوطني تأييده لاستمرار حكومة المالكي حتى النهاية.

غير ان مصدراً في التحالف الوطني كشف لصحيفة "الشرق الاوسط" أن التيار الصدري يعمل جاداً لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، مشيراً إلى أن جهوده توصلت إلى تسمية خليفة للمالكي.

ونقلت الصحيفة السعودية عن المصدر الذي لم تكشف عن هويته أن التيار الصدري قد اتفق مبدئياً على ترشيح قصي السهيل نائب رئيس مجلس النواب لرئاسة الوزراء. وعزا التيار ترشيح السهيل الى اعتباره مقرباً من رئيس الحكومة، وأنه لن يفتح ملفات التقصير الأمني والفساد والاعتقالات وسوء الخدمات، التي يتهم بها المالكي، وكبار قيادات كتلته وحزبه والمقربون منه.
لكن مصدر "الشرق الاوسط" استدرك وقال إن هذا غير مضمون، خاصة وأن مقتدى الصدر هاجم المالكي والحكومة لتقصيرهم في أداء مسؤولياتهم.

بينما ترى "المستقبل" اللبنانية ان الازمات التي تنوء بها منطقة الشرق الاوسط وخصوصاً استمرار الاضطراب السياسي في العراق، تلقي بظلالها على مباحثات المالكي مع القيادات الايرانية، على الرغم من محاولة المالكي إضفاء صبغة "اقتصادية" على زيارته الحالية الى ايران.

في حين كشفت صحيفة "البيان" الاماراتية عن توجه أنظار الأكراد السوريين إلى عاصمة إقليم كردستان العراق: أربيل، بانتظار ما سينعكس عليهم وعلى الثورة السورية من مواقف جريئة وجديدة اتخذها رئيس الاقليم مسعود بارزاني، التي يمكن أن تفضي إلى مواقف أكثر صراحة في دعم الثورة السورية.
واشارت "البيان" الى ان الأكراد في سوريا يقرأون مواقف بارزاني الأخيرة ليس كشأن عراقي محلي مرتبط بفك التحالف مع حكومة نوري المالكي، بل يتعداه إلى الدخول في محاور إقليمية جديدة هي في طور التشكل. وهو ما وصفته الصحيفة الاماراتية بـ"المحور السني".

XS
SM
MD
LG