روابط للدخول

حنين الرسام غسان غائب والنحات احمد البحراني


جانب من معرض حنين

جانب من معرض حنين

"حنين" هو عنوان المعرض المشترك المقام حاليا في العاصمة الاردنية عمان للفنانيين المغتربين الرسام غسان غائب والنحات أحمد البحراني.

ويضم المعرض مجموعة من اللوحات والمنحوتات المحتشدة بالرموز والدلالات التي تعبر عن عشق الفنانيين لبلدهما، وارتباطهما بالامكنة البغدادية القديمة، وماتبقى منها من صور ومشاهد عالقة في ذاكرتهما، على الرغم من بعدهما عن العراق وغربتهما الطويلة الممتدة منذ اكثر من عشرين عاما .

وتنوعت الأعمال المعروضة من ناحية التقنيات والمواضيع، اذ عرض الرسام غسان غائب لوحات تجريدية تميزت بالوانها المستوحاة من مناخات البيئة العراقية، مثل ألوان الطين والنخيل، مضمنا أياها قصاصات لصحف عراقية قديمة فيها وجوه، ومجموعة من الأخبار، وصور قديمة لمدن عراقية.
اما النحات احمد البحراني فقدم مجموعة من اعماله المنفذة بمادة الحديد، وهي أعمال تعبيرية تجسد معاناة المغترب العراقي وحنينه الى مدينته بغداد وذكريات الطفولة.
غسان غائب واحمد البحراني

غسان غائب واحمد البحراني


وقال الرسام غسان غائب في حديثه لاذاعة العراق الحر: فكرة اقامة المعرض جاءت متزامنة مع صدور كتاب «وسادة الملاك»، الذي يتناول فكرة الحنين على اعتبارها حالة وجدانية مؤثرة في مسيرة الفنان وعطائه.

واضاف: الحنين نقطة انطلاق لاستفزاز واستدعاء الذاكرة، المحملة بموروث وأزمنة جميلة ودرامية متراكمة، ولأني ولدت في رحم هذه الدوامة المزمنة، وما أزال أعيش تداعياتها المؤلمة، ما جعل الحياة مليئة بالتعقيدات، وخصوصا بعد سنوات من الغربة، تولّد لدي إحساس بعدم الاستقرار، وقلة الأمان، الذي بدوره ولد شعورا ارتداديا أنعش الذاكرة، وأعادني للماضي حيث الأمان والطفولة.

واشار غائب الى ان الكتاب من تأليف الناقد فاروق يوسف، وصدر مؤخرا عن دار الأديب في عمّان.

وقال النحات احمد البحراني: عندما دعاني صديقي غسان غائب لمشاركته الحنين إلى ما مضى حنين إلى مكان مضينا بعيدا عنه، منذ سنوات طوال مرغمين على فراقه رغم تعلقنا به، حملنا ذكرياتنا في منافينا نغازلها يوميا ونستفزها ونترجمها في أعمالنا، قررت أن أخوض هذه التجربة مع صديقي غسان، مستفزا ذكريات الأماكن: مدينتي، طفولتي، الفرات، أبي، أمي، بيتنا، حديقة بيتنا. أزمنة وأماكن لا تريد أن تفارقني، ولا أريد أن أفارقها، لأنها تشعرني بالأمان، الذي فقدته، ولم أعرفه. ومنذ غادرت أمي والوطن، لم يعد للاستقرار معنى في حياتي.
قاسم سبتي

قاسم سبتي


ووصف الفنان التشكيلي قاسم سبتي المعرض بقوله: انه ناجح ومتميز من حيث التطور التقني والفكري، الذي لمسته في اعمال الفنانيين، اللذين ارتبط اسميهما ارتباطا وثيقا بأصالة فن الرسم والنحت في العراق .وان مشهد الاعمال الفنية الذي يشتمل عليها المعرض يبعث على الفخر والاعتزاز بالجيل الجديد من الفنانيين.

وتمنى سبتي ان يرى مثل هذه المعارض الناجحة في قاعات العرض ببغداد، التي اغلقت ابوابها منذ سنوات طويلة بسبب الظروف الامنية .

واشاد الفنان التشكيلي المغترب ستار كاووش باعمال الفنان غسان غائب من ناحية اخراجه للوحات، وطرق معالجة سطوحها، وكذلك بقدرة النحات احمد البحراني لتطويعه مادة الحديد الصلبة الى اعمال نحتية جميلة.

يذكر ان الرسام غسان غائب من مواليد بغداد عام 1964. درس في أكاديمية الفنون الجميلة. أما النحات احمد البحراني فقد ولد في بغداد أيضاً عام 1965. وتعلم فن النحت على ضفاف نهر الفرات منذ صغر سنه ومن ثم حصل على دبلوم من معهد الفنون الجميلة عام 1988، واقام الفنانان معارض فردية ومشتركة في الأردن وبريطانيا ولبنان والامارات العربية المتحدة وغيرها من الدول، وأعمالهما مقتناة من العديد من المتاحف العربية والاجنبية.

XS
SM
MD
LG