روابط للدخول

الوطن الكويتية:تركيا ربما الحصان الرابح لاكراد العراق


ابرزت صحف عربية صادرة السبت حرب التصريحات بين بغداد وانقرة. وفي هذا الإطار اوردت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن ان مقربين من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يقولون إن وتيرة اتهاماته لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي تصاعدت، بناء على معايير سياسية، منها تعقد الأزمة في العراق، بعد مذكرة القبض على نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، والمعيار الثاني يتعلق بإيران، خصوصاً بعد توتر العلاقات بين أنقرة وطهران عشية المفاوضات حول ملفها النووي، هذا والمعيار الثالث، بحسب مراقبين، هو الموقف من الأزمة السورية، وكما ورد في "الحياة" السعودية.

اما صحيفة "الوطن" الكويتية فرأت ان الزيارة المفاجئة لرئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الى انقرة حدث استثنائي، وذات قدر كبير من الاهمية لاسباب كثيرة. وتشير الصحيفة الى ان المتغيرات التي يعيشها الشرق الاوسط، والمصالح الاقتصادية، عززت العلاقات بين شريكين غير محتملين هما: الاقليم الكردي في العراق وتركيا، التي اقامت شبكة كبيرة من العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والسياسية والامنية مع اكراد العراق.

وتضيف الصحيفة الكويتية أن تركيا ربما تكون الحصان الرابح الآن لاكراد العراق المهددين برأيهم من نزعات عداونية جديدة تؤججها شخصيات عراقية كانت بالامس حليفة. وتركيا بدورها تعتبر الاقليم الكردي مهماً لدورها الجديد في المنطقة بعد "الربيع العربي".

صحيفة "الشاهد" الكويتية ايضاً استعرضت تصريحات سفير العراق لدى الكويت على هامش الاحتفال الذي نظمته السفارة الإيرانية مساء الخميس في الكويت بمناسبة يوم الجيش الإيراني. وافادت الصحيفة أن سفير العراق محمد بحر العلوم اقر بوجود مشاكل فنية حول قضية بناء ميناء مبارك الكبير، لكنه اكد امكانية حلها مستقبلاً، نافياً في الوقت نفسه سماعه دعوة بعض النواب العراقيين للجوء للتحكيم الدولي في هذه القضية.

اما حول اعادة الممتلكات الكويتية من العراق، والحديث للصحيفة، فقد اشار السفير بحر العلوم الى وجود لجنة عراقية خاصة برئاسة وزراة الخارجية هوشيار زيباري وتضم ممثلي بعض الوزرات المعنية، وقد طلبت اللجنة من كافة الوزرات الافادة بأي شيء يتعلق بوجود ممتلكات كويتية في العراق.

XS
SM
MD
LG