روابط للدخول

تجمع لنشر ثقافة السلام وفض المنازعات في العراق


ماراثون في اربيل من اجل السلام في المجتمع

ماراثون في اربيل من اجل السلام في المجتمع

موضوعة السلامة في العراق مازالت تشكل تحديا رئيسا اليوم، على الرغم من التحسن الامني النسبي، الذي تم تحقيقه خلال السنوات الثلاث الاخيرة.

لذلك تسعى العديد من الجهات الرسمية والمدنية، الى ايجاد سبل لنشر ثقافة السلام والتسامح، ونبذ لغة العنف والاحتراب، التي تفشت في المجتمع العراقي خلال العقود الاخير.

وفي هذا السياق شكلت مجموعة من منظمات المجتمع المدني المعنية بشوؤن السلام، تجمعا يهدف الى توحيد الجهود في سبيل اشاعة السلم الاهلي في العراق، والتدخل احيانا لفض المنازعات.

الناشط والخبير القانوني فلاح الياسري احد القائمين على هذه الفكرة يقول ان ولادة هذا التجمع يعكس حالة النضج التي وصلتها حركة المجتمع المدني العراقية.

ويضيف الياسري في حديثه لاذاعة العراق الحر ان فرص نجاح التجمع الجديد في افشاء ثقافة السلام، وحل المنازعات، ستكون كبيرة بسبب الثقة، التي اكتسبتها المنظمات غير الحكومية المكونة له من المجتمع.

لكن الناشطة المدنية الدكتورة نهى الدرويش ترى ان فرص نجاح هذه المبادرة لن تكون كبيرة، وذلك بالاستناد الى تجارب سابقة، افشلها الصراع على قيادة الجهد الموحد.

وتقول الدرويش ان التحدى الاكبر، الذي يواجه مثل هذه المبادرات، هو التمويل الذي قد يكون بوابة لتسييسها، مشيرة الى ان مشكلة السلام تكمن في الوسط السياسي، وليس المجتمع العراقي، مرجحة ألاّ يتعامل السياسيون العراقيون مع مبادرات من هذا القبيل بايجابية.

اصبحت ثقافة العنف والاحتراب مشكلة مزمنة في العراق، زرع النظام الديكتاتوري السابق بذورها في الحياة العراقية، وفشل النظام اللاحق في اجتثاث ثمارها المرة، فهل ينجح المجتمع المدني فيما فشلت فيه الحكومات؟ سؤال تبقى الاجابة عليه مرهونة بما يحققه التجمع الوليد.

XS
SM
MD
LG