روابط للدخول

النجف تشييع عميد كرة السلة في العراق


تشييع علي الصفار في النجف

تشييع علي الصفار في النجف

شيع رواد الحركة الرياضية العراقية، وجمع من محبي الرياضة في مدينة النجف رائد كرة السلة في العراق علي الصفار الى مثواه الاخير.

وبدأ الصفار الذي توفى عن عمر ناهز الثالثة والتسعين حياته العملية مدرسا للرياضة البدنية في ثانويات بغداد، وشغل رئاسة اتحاد كرة السلة العراقي على مدى 15 عاما، وكان خبيراً في اللجنة الاولمبية لعدة سنوات.

وتقديرا للخدمات الجليلة التي قدمها للحركة الرياضية في العراق عموما وكرة السلة خصوصاً منحته تالدولة عام 1987 وسام الإستحقاق الأولمبي.

وكان الصفار أحد مؤسسي الحركة الكشفية في العراق، ونادي الهواة عام 1951 الذي تخرّج فيه رياضيون كان لهم شأن في العمل الرياضي.

ويقول الحاج عزيز الخفاجي ابن شقيقة الصفار انه كان عاشقا لشيئين في حياته: والدته وكرة السلة التي كان يتابع كل تفاصيلها، ولاعبيها وقوانينها وحكامها ونواديها وانه كان ابا حنونا عطوفا على اللاعبين حسب تعبير الخفاجي.
عدد من مشيعي علي الصفار

عدد من مشيعي علي الصفار


وقال رئيس اتحاد كرة السلة في العراق حسين العميدي، على الرغم من ان الصفار عاش ومات أعزبا، إلاّ انه كان يعتبر العراق من شماله الى جنوبه أسرته، وكان له طلاب كثر، اعطاهم كل شيئ ولم ياخذ شيئا، حسب تعبير العميدي.

واشار لاعب نادي التضامن سامر عبد الهادي الى ان تاثير الفقيد علي الصفار لم يقتصر على ابناء جيله، بل شمل اللاعبين الشباب، مؤكدا انه شخصيا تعلم من الصفار النظام والالتزام والصدق والمحبة والنزاهة.

ودعا مدير الهيئة الادارية لنادي التضامن الرياضي محمد راهي الجهات الرسمية الى اقامة نصب تذكارية، ومتاحف لتخليد رواد الحركة الرياضية امثال علي الصفار، وعمو بابا لما تركوه من بصمات على الرياضة العراقية.

يذكر ان وزارة الشباب والرياضة اقامت في شباط العام الماضي احتفالية كبرى لتكريم علي الصفار تقديرا لما قدمه للحركة الرياضية في العراق.

XS
SM
MD
LG