روابط للدخول

الحياة السعودية: احتمال الافراج عن طارق عزيز


ملفات عراقية عديدة استحوذت على اهتمام الصحافة العربية، فزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي المرتقبة الى ايران كانت حاضرة في صحيفة "المستقبل" اللبنانية التي قالت إن الازمة السورية، ومستقبل الرئيس السوري بشار الاسد سيتصدر المحادثات التي من المتوقع أن يجريها المالكي خلال زيارته.

وفي تصريحات للصحيفة لفتت مصادر عراقية الى ان بغداد تسعى للحصول على تأييد طهران في الترويج للمبادرة العراقية الخاصة بالأزمة السورية وسبل حلها بالوسائل السلمية.

اما "الوطن" الكويتية فقد اشارت الى تسريبات تتحدث عن ترتيب لقاء بين كتلة الأحرار و"العراقية" مع رئيس اقليم كردستان في اربيل خلال الأيام المقبلة، وذلك لترشيح قصي السهيل، نائب رئيس مجلس النواب حالياً، والقيادي في التيار الصدري، لرئاسة الحكومة بدلاً عن المالكي، دون ان تخففي الصحيفة الكويتية تحذير ائتلاف "دولة القانون" التي ينتمي اليها المالكي، من مغبة ترشيح شخصية بديلة.

فيما كشفت صحيفة "الوطن" السعودية عن قيام المرجع الديني السيد علي السيستاني بإجراء اتصال هاتفي بالرئيس جلال طالباني لحثه على بذل الجهود لاحتواء الأزمة عبر الإسراع بعقد المؤتمر الوطني لتسوية الخلاف بين الأطراف المشاركة في الحكومة.
ونقلت "الوطن" عن مستشار رئيس الحكومة لشؤون كردستان المقال عادل برواري أن الدعوة تأتي بعد رفض السيستاني استقبال مسؤولين وسياسيين، وتجنبه طرح الآراء والأفكار حول الأوضاع السياسية في العراق.

في سياق آخر تناولت صحيفة "الحياة" السعودية استياء الكورد من قرار المحكمة الجنائية العليا بالافراج عن 15 من مسؤولي النظام السابق، مؤكدين اشتراك احد المعتقلين في عمليات ابادة.
في حين لم يستبعد مصدر في مجلس القضاء امكانية الافراج عن نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز. قائلاً المصدر لصحيفة "الحياة" الصادرة في لندن إن ملفه ما زال قيد الدرس والبحث، وقد يُصار الى الافراج عنه مراعاة لوضعه الصحي المتردي، وتقديراً لتعاونه الكبير مع جهات التحقيق في كشف معلومات مهمة ساعدت القضاء كثيراً، بحسب المصدر.

XS
SM
MD
LG