روابط للدخول

العراق وقمة اسطنبول الرابعة لرواد الطاقة في العالم


منزل في اهوار العراق يعتمد على طاقة الرياح

منزل في اهوار العراق يعتمد على طاقة الرياح

يناقش قادة ومسؤولون في 33 بلدا، يومي التاسع عشر والعشرين من نيسان الجاري، ملف الطاقة في العالم، سواء بمشهده الراهن او آفاقه المستقبلية، وذلك خلال مؤتمر قمة رواد الطاقة الرابع في مدينة اسطنبول التركية.

وطبقا لمصادر مجلس الطاقة العالمي، الذي ينظم القمة. فان المناقشات هذا العام ستتركز على توفير طاقة المستقبل، التي على الرغم من التشكيك المستمر بمصادرها وجديتها، إلاّ انها تشكل تحديا للبلدان المنتجة للنفط والغاز ومنها العراق.

ويرى عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب العراقي فرهاد اتروشي ان الطاقة البديلة في الوقت الراهن لم تصل الى المستوى الذي من الممكن ان تكون فيه بديلا عن الطاقة التقليدية.
واضاف اتروشي في حديث لاذاعة العراق الحر ان غنى العراق بالنفط والغاز يجب الا يعيق السعي نحو الاستفادة من الطاقة البديلة المتمثلة بطاقة الشمس والرياح وغيرها.

ويعد العراق احد البلدان المهمة في مجال انتاج الطاقة وتسويقها ورغم ذلك فانه يعيش اليوم ازمة خانقة في مجال الطاق، وخاصة الطاقة الكهربائية، وهو ما يعده المراقبون مفارقة غريبة، يصف اتروشي ما يحصل في هذا المجال بـ"الكارثة الكبيرة".

الى ذلك يقول الخبير في شؤون الطاقة حمزة الجواهري ان الحديث عن طاقة المستقبل لا يسقط من حسابه الطاقة التقليدية، التي ستبقى القاعدة الاساسية للطاقة المحركة للعالم على مدى عشرات العقود المقبلة.

ومثلما يقف العراق في طليعة دول العالم من حيث مستوى احتياطياته النفطية والغازية، فانه يحتل المكانة ذاتها في الطاقة البديلة، ولكن رغم ذلك مازال العراقيون يقضون نصف ليلهم في الظلام، ونصفه الاخر بنور المولدات الاهلية بضجيجها ودخانها.

XS
SM
MD
LG